الوزيرة شرفات أفيلال تعتذر عن عبارة “جوج فرنك ” وتتأسف على بعض الانتقادات التي وصل إلى حد السب والتجريح.

آخر تحديث : السبت 19 ديسمبر 2015 - 9:36 مساءً
2015 12 19
2015 12 19

ردا على العديد من التعليقات التي تم تدوينها على صفحات المواقع الاجتماعية حول ما عبرت عنه الوزيرة شرفات أفيلال حيث عبارة “البرلماني تتبقى ليه جوج فرانك في التقاعد” التي سبق وان صرحت بها في برنامج ” ضيف الأولى” الذي بثته القناة الأولى الثلاثاء الماضي، كتبت الوزيرة في ردها عبر تدوينة فايسبوكية ” لعل ما صرحت به لبعض المنابر الإعلامية لم يكن كافيا لشرح موقفي مما أثير من نقاش حول تقاعد البرلمانيين والوزراء… أتقبل الانتقادات بصدر رحب، بالرغم من أن بعضها وصل إلى حد السب والتجريح…. وأضافت شرفات أفيلال للأسف، حديثي حول تقاعد البرلمانيين أخرج من سياقه تماما، في بلد ديمقراطي اختار البناء المؤسساتي، مما يقتضي احترام من تختارهم إرادة الشعب لتمثيلنا في المؤسسات المنتخبة، وعلى رأسها البرلمان، فالبرلمانيون هم نواب الأمة منوطة بهم مهام المساهمة في بناء الوطن و الدفاع عن قضايا الشعب .. و أي تبخيس لدورهم فيه مس بالمؤسسات و مس بالديمقراطية، وهم يتقاضون معاشاتهم المؤسسة انطلاقا من اشتراكاتهم في الصندوق المغربي للتقاعد.. وحول اتهامها باستفزاز المغاربة بذكر عبارة “جوج فرانك” ، قالت شرفات في تدوينتها: ” أما عن استفزازي للطبقات الاجتماعية فأنا جزء من هذه الطبقة نشأت وترعرت بينها… والدفاع عن مصالحها هي مبرر اختياري للنضال في حزب التقدم والاشتراكية.. واذا كانت أي عبارة استعملتها قد وجد فيها أي كان استفزازا لمشاعره، فأنا أسحبها وأعتذر عنها”.