الوقفة الإحتجاجية الخامسة للفعاليات الجمعوية للجالية المغربية بمدينة روما …و نداء إستغاثة لصاحب الجلالة محمد السادس حفظه الله ..أغيثونا ياصاحب الجلالة

آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 4:33 مساءً
2016 01 27
2016 01 27

مراسلة / إدريس فرحان نظمت فعاليات جمعوية مغربية المقيمة تحت نفوذ القنصلية العامة المغربية الأحد 24 يناير 2015 بروما للمرة الخامسة على التوالي وقفة إحتجاجية ناجحة أمام السفارة المغربية بروما، لمطالبة جلالة محمد السادس حفظه الله للتدخل لوقف نقل القنصلية من روما إلى نابولي … وقفة رفعت خلالها شعارات تستنكر إجراءات نقل القنصلية العامة المغربية بروما، وتتسائل كيف لمهندسي الديبلوماسية المغربية يوافقوا على قرار مثل هذا ؟؟ الغريب في الأمر أن احد كبار مديري وزارة الشؤون الخارجية والتعاون صرح لنا بوضوح أن كل المديرين بالوزارة ضد نقل القنصلية من العاصمة روما إلى نابولي المعلوم أن السيد السفير حسن أبو أيوب حين كان سفيرا للمملكة المغربية بباريس قام ببيع جميع الممتلكات للجالية المغربية بالديار الفرنسية ، وهذا ما أكده الكاتب العام السابق للفدرالية بفرنسا !! ونفس العملية حرص على تكرارها بالديار الإيطالية، فقد إشترى المقر الجديد للسفارة المغربية بروما، والإقامة الديبلوماسية للسفير، ومقر جديد للقنصلية ببولونيا ، وكراء مقر للقنصلية العامة المغربية بفيرونا ، ويؤدى آلاف من الأورو لحد الآن للسنة الثانية على التوالي الكراء الشهري لمقر القنصلية المنتظرة بمدينة نابولي، في حين المقر الحالي للقنصلية العمة بروما مهدد بالإفراغ القصري من طرف السلطات القضائية الإيطالية، لأن معالي السفير إتخذ قرار عدم دفع الكراء الشهري لأكثر من سنة، لتسهيل عملية نقل القنصلية إلى مدينة نابولي عاصمة أكبر المنظمات الإجرامية الإيطالية بإمتياز * LA CAMORRA * يبقى السؤال مطروح هل مصالح الأملاك المخزنية بوزارة المالية ومسؤولي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والخزينة العامة للمملكة المغربية متورطين في عمليات شراءعقار السفارة المغربية بروما والإقامة الديبلوماسية للسيد السفير ومقر القنصلية العامة الجديد ببولونيا ؟؟؟، وكراء المقرات للقنصلية العامة بفيرونا ونابولي عمليات الشراء والكراء تعدت ملايين من الأورو تم صرفها من الخزينة العامة للدولة المغربية دون حسيب أو رقيب !!! لهذا من واجب الجهات الرقابية بالمملكة فتح تحقيق شفاف ونزيه في هذه العمليات ؟؟؟ ونخص بالذكر السيد إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات الذي يطالبه ممثلي أفراد الجالية المغربية بالديار الإيطالية بإرسال قضاته لفحص هذه العمليات التي تشوبها مظاهر الفساد المالي! أحد متزعمي الوقفة الإحتجاجية صرح لنا أن السفارة المغربية بروما سلمت لأحد عملائها المعروفين بمدينة روما، ووصفهم بالخونة، وثيقة تشرح أسباب نقل القنصلية من روما إلى نابولي ، وتعتمد على إحصائيات مغلوطة حول التوزيع السكاني لأفراد الجالية المغربية بمختلف الجهات والمدن الإيطالية. الملاحظة الأولى على الوثيقة المسربة من طرف السفارة المغربية بروما للرد على أسباب الوقفة الإحتجاجية ليوم الأحد 24 يناير 2015 : أولا أن هذه الوثيقة المنجزة بسفارة المملكة المغربية بروما لا تعتبر وثيقة إدارية لأنها غير مختومة بخاتم السفارة وغير موقعة، فقانون الوظيفة العمومية يقول، كل وثيقة إدارية غير موقعة تعتبرلاغية ثانيا، المستخدم بالسفارة المدعو محمد عسري هو يحمل صفة المستشار، يعني أن عمله ينحصر في تقديم الإستشارة لرئيسه السفير في القضايا الكبرى التي تهم المملكة المغربية مثل كيفية التعريف بأطروحة الحكم الذاتي التي طرحتها المملكة المغربية في أروقة الأمم المتحدة بين الناشطين السياسيين والحقوقيين والجمعويين الإيطاليين الذين يدعمون أطروحة تقرير المصير لجبهة البوليساريو بالمشهد السياسي الإيطالي، وإيجاد السبل لتفعيل إتفاقية الضمان الإجتماعي التي وقعت سنة 1994 بين الحكومة الإيطالية والحكومة المغربية، وصادق عليها البرلمان المغربي، وترفض لحد الآن المؤسسات الإيطالية المختصة المصادقة عليها، ولماذا وزارة الداخلية الإيطالية لا تعترف بمسؤولي الشأن الديني المغربي بإيطاليا ؟؟؟ لا أن ينصب نفسه مدافعا عن المشاريع المالية للسيد السفير التي أغلبها ضد مصالح الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية …. ثالثا، التي جاءت للرد ،غير مقنعة ، لأن السفارة المغربية بروما منذ السفير حسن أبوأيوب على رأسها، أصبحت تقوم بعمل ليس من إختصاصاتها ، فمهمتها الأساسية تمثيل الدولة المغربية بالعاصمة روما، والدفاع عن نظامها الملكي ومقدساتها لدى الإيطاليين، أو لدى سفراء الدول المعتمدين بإيطاليا !!! لكن مع الأسف السفير أبوأيوب أصبح متخصصا في شراء السفارة والقنصليات أو كرائها، وذلك لما تدره من أموال طائلة فهو كالضفاضع لا يعيش إلا في الماء العكر وفي الأجواء الضبابية.

رابعا، هذا النفاق المتمثل في إستعداد السفارة للحوار والنقاش مع فعاليات المجتمع المدني، فهذا الإستعداد للحوار جاء بعد وقفات إحتجاجية عديدة، وكان المفروض أن يحصل قبل إتخاذ قرار شراء السفارة والقنصليات أوكرائها، أو لاسيما نقل القنصلية من روما إلى نابولي !!! معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون السابق د. سعد الدين العثماني كان إتخذ قرار تجميد مشروعات السفير حسن أبو أيوب بإيطاليا !!! لهذا فصوت المناضلة الكبيرة المهاجرة المغربية عائشة هو صوت 600.000 نسمة من أفراد الجالية المغربية بإيطاليا التي ضاقت بها السبل من سلوكيات وتصرفات وإنتهاكات حقوق الإنسان وحقوق المواطنة التي إرتكبها السفير حسن أبو أيوب منذ تعيينه لحد الآن في حق المهاجرين المغاربة المقيمين بالديار الإيطالية…!! لهذا لم تجد بدا الأخت والأم والصديقة والرفيقة المناضلة الكبيرة عائشة رمز ونموذج المرأة المغربية بالديار الإيطالية ، وصوت وروح الجالية المغربية بإيطاليا، من توجيه نداء إستغاثة لجلالة الملك محمد السادس حفظه حامي الملة والدين وأمير المؤمنين ..فغثنا ياصاحب الجلالة ..فغثنا يا صاحب الجلالة …فغثنا يا صاحب الجلالة …. يتبع