انتحار أو حدث عرضي أودى بحياة قاصر بعد سقوطها من عمارة ببني مكادة ضواحي طنجة؟؟؟؟

آخر تحديث : الخميس 4 ديسمبر 2014 - 12:31 صباحًا
2014 12 04
2014 12 04

دنيا بريس/ موسى محراز

اهتزت جنبات منطقة الكنبورية ببني مكادة ضواحي طنجة بداية الأسبوع على وقع وفاة طفلة من مواليد سنة 2001 في ظروف وصفت بالغامضة، وذلك اثر سقوطها من أعلا عمارة في طور البناء، الأمر الذي استدعى نقلها على الفور في اتجاه بيتها الأسري، ونظرا لخطورة الإصابة التي أصيبت بها، تقرر نقلها على وجه السرعة على مثن سيارة الإسعاف في اتجاه قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بالمدينة، وعلى بعد أمتار قليلة من الوصول إلى بواب المستشفى فارقت الضحية الحياة متأثرة بجروحها. وبعد أن توصلت المصالح الأمنية بالخبر، وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة في الموضوع، تم فتح تحقيق في النازلة، ومع انطلاق فصول البحث التمهيدي، تبين للعناصر الأمنية أن الضحية قيد حياتها، قد غادرت منزلها يوما قبل الحادث، واسترسالا في البحث والتقصي، استطاع رجال الضابطة القضائية تحديد هوية زميلة الضحية من مواليد سنة 1998، وأثناء الاستماع إلى هذه الأخيرة بحضور والي أمرها، أفادت المعنية بالأمر بكل تلقائية، أنها كانت ليلة الحادث مع الضحية، رفقة بعض الشبان، حيث قضى الجميع لحظات على سطح العمارة، مؤكدة على سقوط الضحية كان عرضيا، ومن اجل إتمام البحث وجمع كافة المعلومات المتعلقة بالحادث المأساوي، وبعد تحديد هوية احد الشبان، استطاع رجال الأمن إيقافه وإحالته على المصلحة الأمنية، حيث تم وضعه تحت الحراسة النظرية، والتحقيق معه ومواجهته بالمصرحة الأولى، وذلك قبل إحالته على العدالة.