انتخابات… – الطنز والضحك – على سكان إقليم تارودانت من طرف الشناقة والسماسرة !!…

آخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2015 - 11:22 مساءً
2015 09 03
2015 09 03

بقلم/ علي الساهل

                                              .. فيقوا يا أحياء القبور                    الذين في الفوق قد ماتوا .. إرادة الرودانيين والرودانيات ستتم من خلال عملية انتخابية تجري في أجواء من الشفافية والنزاهة، لكن يبدوان هذه العملية بتارودانت ستخيب آمال الإرادة المحلية حيث منذ البداية اتسمت بعدة خروقات ومخالفات وعدم الشفافية نتيجة تدخل السلطة، بالإضافة إلى ذلك سترتبط هذه الانتخابات التي ستجري بتاريخ : 4/09/2015، في أجواء من الصراعات السياسية المشحونة بين كل المكونات التي يتزعمها الشناقة والسماسرة ولوبيات الانتخابات أصحاب مال الحرام، المشكوك في نزاهتهم ومدى شفافيتهم … ففي إطار التهيؤ كانت كل اللجان مفبركة و مصنوعة خصوصا منها لجان مراجعة اللوائح الانتخابية رغم أنها كانت تحت إشراف السلطات المحلية والإقليمية بتارودانت !! حيث لم تحدد آجال الطعون، ولم يتم مراقبة العمليات من طرف ممثلي الأحزاب الذي قرر بعضهم عدم الاهتمام بمتابعة العملية الانتخابية نظرا لعدة عوامل من أهمها : الصراع السياسي المحتدم بين المسؤول الأول على الإقليم و بعض ممثلي الأحزاب وعلى الأخص حزب الاصلاح والتنمية !! لا لشيء إلا اختلاف التصور والمواقف حول طبيعة وصلاحيات السلطة الاقليمية المعاكسة للإصلاح، وكرامة السكان، و تدبير الشأن الإقليمي بمقتضى القانون المسطر بعيدا عن الظلم والمساواة … و منع تسهيل التدخل الإداري وخاصة في الدوائر الانتخابية الصغرى أو لصالح الأعيان، كما حصل بجماعة احمر لكلالشة ودائرة سبت الكفيفات بأولاد تايمة … الأمر الذي سيؤدي ليس لمقاطعة الأعمال الانتخابية أو العزوف بل عدم الإقبال عليها وسيؤدي بالأحزاب التي كانت تشارك إلى عدم الاهتمام لأنها ستمر في ظروف سيئة جدا، وقد اجبر ذلك الملك نصره الله على دعوة الناخبين إلى التسجيل وتحفيز الإدارة على مضاعفة جهودها لتسجيل المواطنين في اللوائح الانتخابية بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، و هو الخطاب السامي المقدس لدى الشعب المغربي الذي يتفهم حكم و مغزى خطب ملكه وينفذ أوامره، لكن أصحاب الفتن بالمرصاد لما هو خير لهذا البلد السعيد، الذي ينعم بالأمن و الاستقرار، و هما عملة غالية أصبحت نادرة في العالم، لقد احتار سكان تارودانت في أمر عاملهم و سلطاتهم الإقليمية والمحلية الذين يعاكسون التيار يقومون بأعمال تسيء إلى طموحات المغرب و تدخلون في شؤون الأحزاب السياسية، يتصرفون من تلقاء أنفسهم في هيكلة و تنظيم أحد الأحزاب وتسمية عناصر مكتبه الجهوي والضغط عليهم، تساعدهم في جميع حملاتهم الدعائية، ولقاءاتهم التواصلية مع قادتهم المركزيين بساحات المدينة دون ترخيص ضدا في الأحزاب الأخرى … هذا لا يمنع ان يشكك حزب الإصلاح والتنمية في مصداقية نتائج الانتخابات يوم 04/09/2015، و الظروف السياسية التي ستمر فيها … رغم كل الضمانات السياسية التي تم الإعلان عنها لأن منسق حزب الإصلاح والتنمية ندد بالخروقات الكبيرة التي ميزت عملية التهيؤ للانتخابات بإقليم تارودانت والتي عملت الدولة على إجرائها بل ذهب إلى أبعد من ذلك وقرر عدم المشاركة وسحب لوائحه ببلدية تارودانت وبلدية أولاد تايمة من هذه الانتخابات … وهو ما وقع فعلا لتحرم الساكنة من الإصلاحيين الحقيقيين والمخلصين الغيورين على الإقليم … وسنعرض على أنظار الرودانيين والرودانيات أسماء وصور هؤلاء الإصلاحيين نساء ورجالا، الذين تشبعوا ببرنامج حزب الإصلاح والتنمية عن فكر واقتناع وصمموا جميعا خوض المعركة الانتخابية بأسلوب حضاري وحداثي و شفاف مع العلم أن الحزب لم يعلن على تواجده بتارودانت إلا في شهر يناير 2015، ليدافع على الإقليم و سكانه ضد المافيات التي لم تترك فيه إلا العظام بعد أكل لحمه وشحمه وبقي جثة بلا حراك، أن السلطات العليا بالإقليم كان لها رأي آخر عاكست به الحزب والمنسق لأسباب مجهولة … سنتعرف على الحقيقة في المقبل من الأيام !!.. هذا الأمر سوف لن يزيغ مناضلي الحزب عن واجبهم الوطني في المشاركة كما جاء في خطاب مولانا الإمام لأنهم مخلصون وإصلاحيون و جنود صناديد وراء محمد السادس نصره الله … الأيام ستحكم بين الحزب وخصومه في الإقليم وستنقشع الحقيقة… الجرارات المصنوعة بالبلدان الصناعية، ماركة مسجلة من اجل تقليب وحرث الأرض، أما جرار المغرب سيجر البلاد إلى الفتن والاضطرابات، لأنه جرار ذو أجهزة مزورة و مغشوشة جرار من نوع (2007 PAM ) لم يأت من اجل حرث الحقول بل تخدير العقول، لا هو من اليسار ولا من اليمين، تناوب على سياقته لحد الآن ثلاثة من السواق، لم يحسنوا سياقته لأنه لا يتوفر على ورقته الرمادية، محركه غير مسجل، وقطع غياره غير موجود في المغرب .. يفسد الأرض ولا يصلح ، يحمي المفسدين الذين سرقوا مال الشعب المغربي وثروته في البر والبحر والجو، ولم يتركوا له شيئا، بل بدأوا في تنفيذ مخططهم الجهنمي الذي لا قدر الله سيحرق الأخضر واليابس، أن إجراء الانتخابات يوم 04/09/2015 وفي هذا الظرف الزمني بالذات سيخدم مصالح المفسدين وينسي فرحة المغاربة في ما حققه ملكنا الهمام في بلدان أفريقيا ومنطقة الخليج وانجازاته داخل الوطن وهي انجازات عظيمة فاجأت الأوروبيين والأمريكان، ونالت إعجاب الأعداء قبل الأصدقاء، والمغرب على وشك أن يرد كرسيه بالاتحاد الإفريقي، و سطع نجمه في المحافل الدولية، أصبح ملكنا بفضل الله و شعبه العزيز من أوائل رؤساء الدول في العالم يتصدر لائحتهم عن جدارة واستحقاق نظرا لسياسته المتحضرة وحنكته ودفاعه المستميت عن الإسلام المتفتح والمتسامح والمعتدل، لكن للأسف الشديد الذين اقترحوا إجراء الانتخابات في هذا الظرف لا يريدون للمغرب الخير على ما يبدو.. و لأن حزبنا جريئا يقول الحق ولو على نفسه، هناك مجموعة من الأحزاب تتسابق لإعلان تحالفاتها من الآن للتعبير عن رفضها المسبق لنتائج الانتخابات ولو قبل إعلانها … أن حزب النهج وتنظيماته وحزب العدالة والتنمية ودراعه الدعوي واخوانه في العدل والإحسان وشبيبتهم المنتشرة في المعاهد والجامعات والمساجد وجمعيات المعطلين الذين يجوبون شارع محمد الخامس بالرباط ويقبعون أمام مجلس النواب وفئات أخرى لم تعلن عن نفسها ،كلهم مغاربة ولهم الحق في المشاركة أو المقاطعة، يؤكدون لقواعدهم ومناضليهم عن سخطهم على الوضع المزري ..و يبدو أنهم على استعداد للمواجهة، ينتظرون استغلال الفرص ليسقط المغرب في فخ الفوضى وعدم الأمن إذا ما جاءت نتائج الانتخابات لمصلحة الجرار !! مع العلم أن وضعية بلدنا ليست على حال الدول الأخرى، المغرب استثنائي في تاريخه في عاداته وتقاليده وأسلوبه في التعايش مع بعضه البعض، ونظامنا الشريف عمر لألف ومائتي سنة وسيبقى على ذلك إلا أن يرث الله الارض و من عليها، رغم كيد الكائدين والحاسدين، موقعنا الجغرافي والجيوسياسي فريد من نوعه في العالم … اما الاحزاب الآخرون المتواجدون في الحكومة والمعارضة فإنهم سقطوا في فخ السب والشتم و التشهير الرخيص، واثروا على ممثليهم في إقليم تارودانت، وبدأت الفتنة والجرائم السياسية تقتحم الإقليم، أما السيد عامل الإقليم اكتفى بالجلوس بمكتبه الوثير يتابع و يعاين من بعيد كأن الأمر لا يهمه، ربما تحاصره الرؤوس الكبيرة – المافيا – التي تستغل إقليم تارودانت منذ تعيينه على الإقليم، حيث لا حول له ولا قوة، و لا روح لمن تنادي، ربما يركع ويسمع لبعض المستشارين المنتمين للمغرب الشرقي !! ينفذ تعليماتهم التي تصب لمصلحة الجرار الذي سيجر المغاربة لا محالة إلى الهاوية أو إلى بحر الظلمات … هذا المسؤول هو العامل السابع في ترتيب الذين تناوبوا على الإشراف على العمالة … يعلم جيدا أن دائرة سبت الكفيفات بأولاد تايمة أثناء انتخاب الغرف المهنية لم يستطع أي مواطن أو مواطنة أن يترشح أمام أميرها ( .. ) خوفا من الانتقام والتهديد، يعلم السيد العامل أيضا أن عائلة قيوح وعائلة بودلال وزعوا خيرات الإقليم بينهم .. وقاموا بترشيح ( المشرملون و الشمكارة ) وسلحوا ( البلطجية ) والشناقة لتصبح العملية الانتخابية مميعة وصعبة على الإصلاحيين والغيورين على إقليم تارودانت .. لهذه الأسباب سحبت لوائح حزب الإصلاح والتنمية نزولا عند رغبة أعضائها نساء ورجالا، في انتظار إن يعم السلم والوعي في الأقاليم الجنوبية (سوس) و يستيقظ الضمير الوطني لدى الساكنة، والإنصات إلى حكم وخطب جلالة الملك السامية، خصوصا لدى العقول المتحجرة من بعض رجال السلطة وأعوانهم و بعض الموظفين الذين ولجوا الوظيفة العمومية بطرق غير مشروعة بسمسرة ومساعدة رؤساء الجماعات القروية والبلدية القدماء الذين ساهموا في تلطيخ الإدارة بإقليم تارودانت بالرعاة والجهلة والأميين دون مباراة أو امتحان، وأصبحوا الآن على مشارف التقاعد وفي مستوى موظفي الدولة برتب محترمة و بعضهم خارج السلم الإداري. حزب الإصلاح والتنمية في تارودانت يتحدى كل اللوائح التي طرحت باسم الأحزاب الأخرى، والتي كانت تتشدق ان لها مناضلين، بينما الحقيقة ظهرت جلية للعموم على ان لوائحهم مملوءة بأناس مغلوبين بالفقر والفاقة لا حيلة لهم في العيش إلى بالسعاية والاسترزاق منهم من توصل بحصة الدقيق والزيت و منهم من تسلم كيس أو كيسين من مادة الاسمنت ومنهم من سرق قسرا من ابواب مقرات حزبية اخرى، اذن اين هم مناضليكم والمتعاطفين معكم؟ وأين المنتمين إليكم؟ جذاذاتكم وبطائق مناضليكم غير متواجدة … انتم كذابون وسماسرة وشناقون ومحترفو الانتخابات من اجل أغراضكم الشخصية، تراوغون قادتكم مركزيا لتحصلوا على التفرغ هروبا من وظائفكم الطبيعية، نقول لكم كفى من اللعب بالنار، ارحلوا قبل فوات الأوان … الدعاية ليست أن تدقوا أبواب منازل المحصنات وزوجات الرجال الأتقياء، وتقومون بأخذ صورهن دون علمهن وهن بلباسهن وثيابهن المنزلية العادية، تم تشهرونهن دون إذن أزواجهن في القنوات الالكترونية الاجتماعية والتويتر والفايسبوك، هذه التصرفات ممنوعة شرعا قانونا يعاقب عليها القانون … لأنها تدخل في التشهير و ليست دعاية انتخابية شريفة … أما سلوك أعوانكم البلطجية اللاأخلاقية وهم يقومون بتلطيخ أبواب مقرات الأحزاب الأخرى الملتزمة بالنجاسة والدنس فلا علاقة له بالحملات الانتخابية… إن تارودانت مدينة محافظة وتقليدية … أتركوها لشأنها. ولله في خلقــه شؤون.. تقارير ومذكرات إخبارية تتبع

لوائح حزب الإصلاح والتنمية سحبت احتجاجا على تصرفات السلطات الإقليمية بتارودانت !! (رئيس DAG بعمالة الإقليم) !!..

intikhabat 20150006 intikhabat 20150007 intikhabat 20150009 intikhabat 20150010intikhabat 20150008intikhabat 20150011