اندونيسية تستجير بالجيران بعد تعذيبها من مخدوميها

آخر تحديث : الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 4:21 مساءً
2014 11 28
2014 11 28

دنيا بريس

لجأت عاملة منزلية إندونيسية (45 عاما) إلى الاستجارة بأسرة مجاورة لمنزل كفيلها بمدينة نجران الأول هربا من تعذيبه لها وحرمانها من الطعام. وبحسب احد الجيران، فإن العاملة قفزت من الجدار الفاصل بين شقتين بالدور الأرضي، مضيفا بأنه انتقل إلى السكن قبل شهر في شقة مجاورة لكفيل العاملة بحي الفهد شمال نجران وكان يسمع هو وزوجته صراخا بين وقت وآخر. وأضاف ” ظننتها مشاكل أسرية ولم أرغب في التدخل، وقد قالت له زوجته بأنها تسمع أحيانا طرقات بالباب الخارجي لكنها تستبعد الأمر في كل مرة، لكونها لا يعرفان أحدا في الحي، وفي عصر احد الأيام، تفاجأت بالعاملة تطرق الباب بعد أن قفزت من الجدار الفاصل بالفناء واستجارت بها وهي تبكي وتشتكي من كفيلها، وقالت إنها لم تذق طعاما منذ ثلاثة أيام، وعندما أحضرت لها طعاما التهمته بسرعة من شدة الجوع الذي بدا عليها وذكرت بأنها لم تستلم راتبها الشهري منذ ثلاثة أشهر، وبأن زوجة كفيلها تحرضه على ضربها وقد أحرقها بالنار في ظهرها ويديها. وتابع الجار أنه “اتصل بالدوريات الأمنية التي حضرت إلى الموقع وتم الاتصال بالهلال الأحمر ونقل العاملة للمستشفى لتلقي العلاج اللازم، فيما اقتيد كفيلها إلى قسم شرطة حي الفهد لإكمال الإجراءات النظامية بحقه”. ليسدل الستار على المغامرة في آخر المطاف، بإعادة تسليم العاملة لكفيلها، وذلك بعد كتابة هذا الأخير تعهدا بتسليمها حقوقها وترحيلها على أقرب رحلة إلى بلادها.