انطلاق اشغال المناظرة الدولية حول الاعمار وسياسات المدن بتارودانت

آخر تحديث : الخميس 9 أبريل 2015 - 1:45 صباحًا
2015 04 09
2015 04 09

موسى محراز

تستضيف مدينة تارودانت، على مدى اربعة ايام متتالية، المناظرة الدولية حول الاعمار وسياسات المدن، التظاهرة الدولية والتي عرفت انطلاقة اشغالها يوم الاربعاء 8 أبريل الجاري بقاعة الندوات الكبرى وسط حضور مكثف. هذا وقد تميزت الجلسة الافتتاحية في بدايتها بايات من الذكر الحكيم، ثم كلمة ترحيب باسم اعضاء فدرالية التضامن الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة، الجهة المنظمة، ليفسح المجال بعد ذلك لكل من عامل الاقليم لالقاء كلمة بالمنسابة وكذا رئيس المجلس الاقليمي ورئيس المجلس البلدي ثم كلمة اخرى للاستاذ محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وذلك في موضوع ” الحق في المدينة “. الجلسة الافتتاحية من تنشيط الاستاذ ماء العينين سدي علي، عرفت كذلك مداخلى في موضوع ” المدينة المغربية وتحدي التنافسية ” للاستاذ عزيز عيدي مدير المعهد الوطني للتهيئة والتعمير، ثم مداخلة اخرى في موضوع ” التوسع العمراني في الاراضي الزراعية ” للمهندس منصور بن حربي الباهوت من السعودية، في حينا تناولت Maria Veltcheva من اطاليا في كلمتها ” l usage des especes publics face au phenmene de la croissance urbaine”، اما الاستاذ محمد الازرق فقد تطرق في مداخلته ” La farge contribue a construire des villes meilleures”. وبعد فترة الاستراحة ووفقا للبرنامج المسطر، كان الحضور مع جلسات اخرى اعطى انطلاقتها حول ” التوسع العمراني بالمدن والمراكز الناشئة، رهانات التنمية المحلية وسؤال التهيئة الحضرية “، من خلالها تحدث الاستاذ عبد الواحد فكيرات عن ” الاشكالية الحضرية في سياسة اعداد التراب الوطني “، في حين تناول الدكتور سيف الدين احمد فرج زايد من مصر العربية ” دور بنك التعمير والاسكان في اعمار مصر في الربع الاخير “، فيما خصصت المداخلة الثالثة لاستماع الى الاستاذ الهاشم ايت السي ” في موضوع التوسعات العمرانية الذاتية بالمجال الحضري في منطقة سوس “، لتختتم الفترة الصباحية بمداخلة في موضوع ” افاق التهيئة الحضرية لتارودانت للاستاذ ابراهيم وازي، بعدها اعلن مسير الجلسة عن نهاية الفترة الصباحية والتي عرفت حضور مميز لعدد كبير من المشاركين والمشاركات من اوربا وافريقيا ومن دول الخليج العربي. اما الفترة الزوالية فقد عرفت تنظيم ورشة المراكز القروية الناشئة وسؤال التهيئة الحضرية، حيث ” نقط التقاطع ونقط الاختلاف بين سياسة المدينة بالمغرب وفرنسا ” للاستاذ عبد الرحيم الشرقاوي، ثم ” الاطار التنظيمي والقانوي لوظيفة التخطيط الجماعي، تقييم الجيل الاول من المخططات بعمالة اقليم تارودانت لالشتاذ محمد سعيد، تلثها مداخلة الاستاذ محمد السبتي والاستاذ محمد اعمر في موضوع ” التمدين والتهيئة الحضرية بالعيون كقطب صاعد بالاقاليم الصحراوية الجنوبية المغربية “، وفي مداخلتها في اخر الورشة الاولى، تناولت الاستاذة عائشة زلفى موضوع ” التهئية بمدينة طانطان بين البعد القانوني والاجرائي والواقع “، اما عناصر الورشة الثانية والتي خصصت ” للمجتمع المدني، المدينة والتراث، موقع ترميم اسوار المدن العتيقة في برنامج التهيئة الحضرية “، فقد عرفت تناول مواضيع هامة حول ” استراتيجية تنمية مدينة تارودانت وافاق التهيئة واستدامة البيئة الحضرية ” للاستاذ علي مادي، ” دور اليات منظمات المجتمع المدني في تحقيق التنمية المستدامة ” لالستاذ خالد مصطفى قاسم من مصر، ” المجتمع المدني وافاق التنمية بجهة سوس ماسة درعة ” للاستاذ ميلود ازرهون، ثم مداخلة في موضوع ” الماثر العمرانية بالمدن، بين الترميم واعادة البناء، نمودج سور مدينة تارودانت ” للاستاذ نور الدين صادق. وبعد الانتهاء من الجلسة العامة حيث تقسيم الورشات وصياغة التوصيات، قام المشاركون في التظاهرة الدولية بجولة استطلاعيىة لاهم المرافق العمرانية والاثرية للمدينة.

IMG_20150408_090039