انطلاق الدورة الرابعة للملتقى السينمائي للفيلم القصير بمكناس بتكريم المخرج السينمائي محمد عبد الرحمان التازي

آخر تحديث : السبت 27 ديسمبر 2014 - 12:43 صباحًا
2014 12 27
2014 12 27

دنيا بريس/ ومع

انطلقت، مساء اليوم الجمعة بدار الثقافة محمد المنوني بمكناس، الدورة الرابعة للملتقى السينمائي للفيلم القصير، بتكريم المخرج السينمائي محمد عبد الرحمان التازي. ويعد محمد عبد الرحمان التازي من “الرعيل المؤسس للصناعة السينمائية في المغرب”، من أهم أعماله السينمائية “باديس” (1993) و”البحث عن زوج لمرأتي” (1994) و”للاحبي” (1996) و”جارات أبي موسى”. وأكد السيد ادريس أبو شأن، مدير الملتقى ورئيس جمعية سيرفيس آر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى السينمائي يروم الاحتفاء بالرعيل الأول من المخرجين السينمائيين المغاربة وتشجيع الفنانين الشباب الطامحين لترك بصماتهم في المشهد السينمائي المغربي، مشيرا إلى أن هذا الملتقى، وعلى غرار باقي التظاهرات الثقافية، يشكل فرصة لتلاقي الفنانين السينمائيين المغاربة وتبادل التجارب والآراء، خاصة في مجال الفيلم القصير. وتم على هامش افتتاح هذا الحدث الفني، تنظيم معرض للفن التشكيلي يضم أزيد من 30 لوحة تشكيلية تعتمد التشخيص الانطباعي في إطار تيمة الطبيعة، للفنانة التشكيلية محاسن الأحرش. وتميزت الأمسية الافتتاحية بتقديم أعضاء لجنة التحكيم، التي يترأسها المخرج السينمائي محمد عبد الرحمان التازي، وتضم في عضويتها كلا من الأديبة ربيعة ريحان والمخرجة السينمائية ليلى التريكي والناقد السينمائي فريد أبوجيدا وفنان الكاريكاتور محمد بيوض، المدير الفني للمهرجان الدولي لفيلم التحريك بمكناس. وتم في إطار المسابقة الرسمية إدراج ستة أفلام من بين 18 فيلما مشاركا، للتباري من أجل الفوز ب(الجائزة الكبرى وجائزة لجنة التحكيم وجائزة الاخراج وجائزة السيناريو)، وهي “بوحدي” لمحمد حاتم بلمهدي، و”الزمن الآخر” لنادية تازي، و”فاكهة محرمة” لنورا أزروال، و”مرايا” للتهامي بورخيص و”الراعية” لفاطمة أكلاز، و”اتفاقية زواج” لنورالدين الغماري. ووفقا لبرنامج المهرجان، سيتم غدا السبت عرض ستة أفلام أخرى؛ وهي “حياة هندية” لليونس شغموم، و”خلاص” لعبدالاله زراط، و”غفوة” لنورالدين الغماري، و”حالة اكتئاب” لمراد خلو، و”نكهة تفاح” لادريس الباين، و”على حافة الندم” لمصطفى الشعبي، فيما سيتم، يوم الأحد المقبل، عرض باقي الأفلام المشاركة وهي “هاوي” لمحمد السملالي، و”جمعة مباركة” لأسماء المدير، و”الخاوة” ليوسف بريطل، و”الظرف” لمراد العباري، و”صرخة بلعمان” لفاتن جهان محمدي، و”دمى” لمحمد الودغيري. ويتضمن برنامج هذه التظاهرة السينمائية، المنظمة إلى غاية 28 دجنبر بدعم وتعاون مع المركز السينمائي المغربي والجماعة الحضرية ومجلس جهة مكناس-تافيلالت والمعهد الفرنسي والمندوبية الجهوية لوزارة الثقافة، بالإضافة إلى عرض أفلام المسابقة، ندوة حول “جماليات الفيلم القصير وإكراهاته” ولقاء مفتوح مع المخرج لحسن زينون، فضلا عن ورشة حول المونطاج الرقمي.