انطلاق النسخة الثانية من المهرجان الدولي للفلامنكو وسط أجواء ارتجالية و بكراسي فارغة

آخر تحديث : الجمعة 8 مايو 2015 - 6:05 مساءً
2015 05 08
2015 05 08

القندوسي محمد وسط أجواء يمكن وصفها بالباهتة والمملة انطلق ليلة أمس الخميس السمر الفني الأول من مهرجان الدولي للفلامنكو بمدينة طنجة، ورغم تعمد الجهة المنظمة تأجيل انطلاق السهرة الإفتتاحية بساعة وربع، إلا أن القاعة ظلت شبه فارغة، وفي ظل هذا الوضع الإرتجالي في التسيير والتدبير لم يجد بعض الأشخاص بدا من توديع القاعة والإنصراف لحال سبيلهم بعدما سئموا من طول الإنتظار، ما اضطر القائمين على المهرجان لإعطاء الضوء الأخضر لانطلاق السهرة الأولى بكراسي شبه فارغة. ويعزى السبب الرئيسي لعزوف الجماهير عن الحضور، إلى كون الأسماء الفنية التي ستحضر الدورة الثانية هم نجوم مجهولين ومغمورين بالنسبة للكثيرين العارفين بخبايا هذا اللون الفني الذين قاطعوا هذه التظاهرة الهزيلة ولم يقبلون على شراء تذاكر السهرات الفنية التي سيحييها ثلة من الفنانين المبتدئين، هم في الحقيقة خليط من نجوم الصف الثالث وآخرون غير مصنفين بالمرة. وللحقيقة نقول، أن الدورة الأولى كانت متميزة كثيرا من الناحية التنظيمية ونسبة الحضور ومستوى النجوم الذين استقطبتهم الدورة الإفتتاحية، والواقع أن الدورة الحالية عرفت فشلا ذريعا فاق كل التوقعات و تراجعا مهولا في مؤشرها إلى ما تحت الصفر مقارنة مع الدورة الماضية التي عرفت نجاحا نسبيا ، وحفاظا على ماء الوجه كان لزاما على الجهة المنظمة أن تحافظ على هذه الميزة ومواصلة السير على على هذه الوتيرة ببذل مزيد من الجهد لإيجاد ميكانزمات العمل التي ستقربها من النجاح، وتسخير كل وسائلها المادية واللوجستيكية والبشرية للتدبير الأمثل الذي بات هو العملة المفقودة في هذه التظاهرة الفنية العشسوائية بامتياز.

Photo 008-1