انطلاق فعاليات المنتدى المغربي لريادة الأعمال بورزازات

آخر تحديث : الجمعة 18 مارس 2016 - 1:28 صباحًا
2016 03 18
2016 03 18

مهدي نهري

عرف قصر المؤتمرات بمدينة ورزازات مساء اليوم الخميس انطلاق أشغال المنتدى المغربي لريادة الاعمال في نسخته الثالثة بجلسة إفتتاحية عرفت حضور شخصيات مدنية وعسكرية ومنتخبة بالمدينة.

المنتدى يعتبر محطة تفاعل إيجابي بين جميع المتدخلين في المجال المقاولاتي بالمغرب يعرف مشاركة أكتر من 80 مشارك ومشاركة من جميع جهات المملكة تم اختيارهم من بين 700 مرشح مهتم بريادة الأعمال والتكنلوجيا والإبتكار, ويعرف المنتدى أيضا مشاركة مؤطيرين مغاربة واجانب سيكون لهم موعد طيلة أربعة أيام لتأطير و توجيه المشاركين من أجل الخروج بأفكار ومنهجية جديدة ومتطورة في المجال المقولاتي و التكنولوجيا.

الجلسة اللإفتتاحية عرفت كلمة العديد من المهتمين وشركاء المنتدى الدين أبدو عن إنبهارهم بدور المنتدى في تحريك عجلة التنمية والتكنولوجيا بالمنطقة وعن أهمية المنتدى في تكوين وإدماج العديد من الشباب المغاربة الحاملين لأفكار و تجارب تحتاج التوجيه والادماج داخل السوق المقاولاتي المغربي . وستعرف الورشات التكوينية تدارس ومناقشة العديد من الاكراهات والتحديات التي تواجه الشباب في إنشاء مقاولات خاصة بهم من حيث التمويل والمواكبة التأطير.

وصرح محمد بن عيسى رئيس جمعية ماروك جون والمنسق العام للمنتدى عن رغبة المنظمين في إعطاء صورة جيدة عن المدينة خصوصا في ضل ما تعرفه المنطقة من حركية تكنولوجية غير عادية, كان اخرها تدشين اكبر محطة في العالم للطاقة الشمسية والطاقات المتجددة وأيضا الصعود بالمنتدى من صبغته الوطنية الى صبغة دولية من شأنها إعطاء الاضافة التميز للمدينة و للجسم المقولاتي المغربي, ولم يخفي نفس المتحدث دائما عن الاكراهات والصعوبات التي يعيشها المنتدى في ضل غياب دعم قار و غياب استراتيجية واضحة من طرف المتدخلين في المجال من أجل تطوير خطة عمل شاملة إشراك المنتدى ضمن أجندة التظاهرات الدولية.

جدير بالذكر ان اليوم الاول للحدث عرف أيضا ورشات تدريبية بالجماعة الترابية “غفسان” واعدادية محمد السادس حول التكنولوجيا والمقاولة بهدف إشراك جميع الطبقات العمرية والمستويات التعليمية في سيرورة التكنولوجيا ومواكبة العصر, وتستمر فعالياته طيلة أربعة أيام تتخللها ورشات تدريبية وموائد مستديرة بالاضافة الى زيارات ميدانية للعديد من المقاولات الناجحة بالمنطقة.