انعقاد ملتقى الملحدين الأول في مكة المكرمة!

آخر تحديث : الثلاثاء 30 ديسمبر 2014 - 12:30 مساءً
2014 12 30
2014 12 30

دنيا بريس/ وكالات

كشفت صحيفة العربي الجديد والتي تصدر في لندن في عددها الصادر، الأحد، أن نحو 300 ملحد سعودي عملوا على إقامة “ملتقى الملحدين الأول في مكة”، في الفترة ما بين 25 إلى 28 الجاري، ما أثار بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي، تحديداً بين الناشطين السعوديين.

وقالت الصحيفة الممولة من قطر، إن عدداً من النشطاء والمتابعين عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تداولوا رسائل قالوا إنها لمنظمات وشخصيات إلحادية عربية تدعو إلى إقامة أول ملتقى لهم في مدينة مكة المكرمة غرب السعودية.

كما تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، موضحة أن اجتماعاً عقد خلال هذه الفترة للملحدين في مكة، محاطاً بسرية تامة، وأن “الملحدين سينشرون الصور وأخبار الملتقى فور الانتهاء منه”.

وأشارت صحيفة العربي الجديد، إلى أن المشاركين “لن يتم السماح لهم بمعرفة موقع الملتقى من دون المرور بأربعة جدران أمنية للتأكد من صدقهم وضمان عدم فشل الملتقى”.

كما ذكرت أن العديد من السعوديين غردوا على وسم “#ملتقى_الملحدين_الأول_في_مكة”. فاعتبر عماد المديفر في تغريدة أن هذا الإعلان “يأتي لخلق بلبلة في الرأي العام والإساءة لـ #مكة التي شرفها الله وللسعوديين عامة”.

فيما أكد صاحب أحد الحسابات على تويتر ويحمل اسم محمد العبد الله إقامة الملتقى، زاعماً بأنه قام بتغطيته وأنه أحد مندوبي صحيفة الرياض السعودية الرسمية.

بيد أن الصحيفة نفت أن يكون أحد محرريها يحمل اسم محمد العبد الله. وكان معهد “غالوب الدولي” في زيوريخ قد قدر في أفريل 2013 نسبة الإلحاد في السعودية ما بين 5 إلى 9 في المائة.

ونقلت الصحيفة القطرية عن الكاتب السعودي عبد الله منور الجميلي، قوله إن هذه النسبة مبالغ فيها، مضيفاً أن “بعض الأصوات هنا وهناك الظاهرة والمستترة، والعديد من مواقع الإنترنت والحسابات في تويتر وفيسبوك وغيرهما تشهد تنامي ذلك الفكر الإلحادي في أوساط السعوديين ولاسيما فئة الشباب “.

وطالب الجميلي، المسؤولين بالبحث عن إجابة لهذا السؤال وهو الأجدى ” لماذا الشباب السعودي أصبح سريع التأثر بتلك التيارات الإلحادية والإرهابية المتطرفة؟ “.

إلى ذلك فقد أعلنت “الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان” في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة الأسبوع الماضي إطلاق “مركز يقين” المتخصص في مكافحة النزعات الإلحادية واللادينية في السعودية.

ويشار إلى أنه لم يتم التأكد من صحة ما ورد حول انعقاد “ملتقى الملحدين الأول في مكة” من مصادر أخرى حتى ساعة إعداد هذا الخبر، كما لم ترد أي تعليقات رسمية سعودية على النبأ الذي نشرته صحيفة “العربي الجديد” حول الملتقى.

يذكر أن السلطات السعودية تجرم الإلحاد والملحدين بمقتضى الشريعة الإسلامية وبنص القوانين المعتمدة في البلاد.