برلماني استقلالي يسلم نفسه لدرك برشيد بعد صدور مذكرة بحث في حقه بتهمة سرقة المحروقات

آخر تحديث : الأحد 3 مايو 2015 - 2:24 مساءً
2015 05 03
2015 05 03

موسى محراز بعد صدور مذكرة بحث في حقه، لم يبقى امام البرلماني الاستقلالي عن مديونة الا تسليم نفسه لدى المصالح الامنية، قصد الاداء بتصريحاته حول المنسوب اليه، ليجد المعني بالامر نفسه وتنفيدا لتعليمات النيابة العامة باستئنافي سطات رهن الحراسة النظرية لدى درك برشيد، حيث متابعته بتهمة سرقة الافيول، الذي احال بدوره الملف على انظار قاضي التحقيق بذات المحكمة. اما اعتقال النائب البرلماني قضية اختلاس أطنان من غاز الفيول لشركة توزيع المحروقات بمنطقة الدروة ، فقد جاء نتيجة اكتشاف شركة توزيع المادة خلال شهر يوليوز من السنة الماضية، وجود ارتفاع كبير في كمية توزيع غاز الفيول على الشركات الإنتاجية بالمناطق الصناعية بمدينتي برشيد والدارالبيضاء، وعلى اثر عملية افتحاص داخلي للحسابات المالية ومقارنتها مع الفواتير والسجلات الخاصة بالمادة قامت بها مصلحة الحسابات للشركة، تبين لمسيري الشركة أن عملية اختلاس الأطنان من المحروقات تتم بأحد مستودعات شركة التوزيع، وان شبكة رئيسية بالشركة كانت وراء عملية الاختلاس من بينهم أحد سائقي شاحنات التوزيع، حيث اسفرت العمية المذكورة بتوقيف السائق وهو يستعد لمغادرة المستودع على مثن شاحنته التي كانت حينها محملة بالأطنان من المحروقات، وقتها اتضح لتقنيي الشركة أن الكمية المحملة غير متطابقة مع البيانات الرسمية للفواتير، لم يجد حينها وبعد اكتشاف امره الا الاعتراف بمشاركته في جريمة سرقة الفيول، مؤكدا على ان الحمولة الزائدة بصهريج الشاحنة، يقوم بتسريبها من مستودع الشركة ويتم تسليم الأطنان منها إلى الوحدات الإنتاجية بالمناطق الصناعية على مستوى إقليمي برشيد ومديونة ومن ضمنها شركة إنتاجية والتي ترجع ملكيتها لأحد برلماني إقليم مديونة .