بسبب اخطائه الدعوة الى ابعاد بنزيمة من لائحة المنتخب الفرنسي

آخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 9:31 صباحًا
2015 12 02
2015 12 02

في تعليق على ما قاله بطل فرنسا للسباحة كميل لاكور بخصوص بنزيمة، بكونه “ليس أهلاً” لارتداء قميص المنتخب الفرنسي. قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس صباح يوم امس الثلاثاء لإذاعة “أوروبا 1” الفرنسية “لا مكان” لبنزيمة بين الديوك بعد “كل الأخطاء التي ارتكبها في وقت وجيز”، وذلك في تطور دخل فيه السياسي على خط الأزمة ليزيد من الضغوط الملقاة عل المدرب ديدي ديشامب بشطب اسم بنزيمة من لائحة لاعبيه.

ووجهت إلى مهاجم ريال مدريد في الخامس من نوفمبر تهم “الاشتراك في محاولة ابتزاز” فالبيونا بشريط إباحي، وقد وضع قيد الرقابة القضائية مع منع الاتصال بأي طريقة كانت بزميله في المنتخب أو بالمتهمين الآخرين في القضية. وكان بنزيمة قد اعترف أمام المحققين بتدخله في قضية ابتزاز الدولي ماتيو فالبيونا “بطلب من صديق طفولة لجأ إليه المحتالون الثلاثة الذين كان الشريط الإباحي بحوزتهم”.

وحسب تقارير إعلامية متطابقة، فإن من الصعب خروج بنزيمة من دون إدانته في هذه القضية نظراً لما تضمنته تسجيلات الاتصالات الهاتفية بين نجم ريال مدريد وبين زميله فالبيونا. وبعد دخول الحكومة الفرنسية على الخط ممثلة بمانويل فالس، بات من الصعب ضمان بقاء بنزيمة بين صفوف المنتخب، مع العلم أن الاتحاد الفرنسي انخرط فعلياً في القضية بعد أن قرر الجمعة الماضية الانضمام كطرف مدع، معلناً في بيان أن بإمكانه و”حسب تطور الملف، اتخاذ كل الخطوات الملائمة للوضع”. مواقع