بلاغ المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية حول تسريب امتحان الباكالوريا

آخر تحديث : الجمعة 12 يونيو 2015 - 9:03 مساءً
2015 06 12
2015 06 12

تابع المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية باهتمام كبير سير امتحانات نيل شهادة الباكالوريا لدورة يونيو 2015، وما رافق ذلك من أحداث، تجلت أساسا في تسريب مادة من مواد الامتحان الوطني قبل موعد إجراءها، وهو ما يؤكد أن الأمر لا يتعلق بترويج لمواد الامتحان بعد انطلاقها على مواقع التواصل الاجتماعي، بل تطور إلى خيانة الرسالة النبيلة والمسؤولية الأخلاقية قبل كل شيء، في خلق جو سليم ومثالي لمرور الامتحانات في أحسن الأجواء. ليتحول من يشترط فيهم الحرص على تكافؤ الفرص وإعطاء المثال في الالتزام و تحمل المسؤولية إلى مقامرين بالثقة التي وضعت فيهم و عابثين بمستقبل الوطن، وزارعين للشك والفوضى، ومشوشين على تلاميذ قضوا شهورا عسيرة في الإعداد لهذا الاستحقاق الهام وتسفيه القيمة الرمزية التي تحظى بها شهادة الباكالوريا. إن الشبيبة الاشتراكية ومن منطلق مبادئها الراسخة في الدفاع عن المدرسة العمومية والجامعة المغربية ونضالها الدائم إلى جانب التلاميذ والطلبة بقطاعيها الطلابي والتلاميذي تعلن للرأي العام الوطني ما يلي: 1- تضامنها المبدئي واللامشروط مع التلاميذ الذين يجتازون امتحانات الباكالوريا لهذه السنة، مع ما شكله تسريب مادة الامتحان من تأثير على تركيزهم في عز أيام الامتحان. 2- تندد بهذا السلوك الجبان والغير المسؤول للجهة التي أقدمت على تسريب الامتحان. 3- مطالبتها بمحاسبة المتورطين في تسريب الامتحانات وتحديد الجهة التي وقفت وراء ذلك، والضرب بقوة على كل من سولت له نفسه العبث بمصير تلاميذ هذا الوطن. 4- إيجاد السبل الكفيلة للحد من ظاهرة الغش في الامتحانات ومقاربة الأمور بشكل بيداغوجي والاعتماد على الإعداد النفسي وعدم الاقتصار على المقاربة العقابية والأمنية. حرر بالرباط في : 11 يونيو 2015