بيان تضامني مع التلميذة شهد بوهاني ذات 12 ربيعا التي تعرضت للعنف الجسدي والسب والشتم

آخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2016 - 9:56 صباحًا
2016 12 04
2016 12 04

على اثر الاعتداء الذي تعرضت له التلميذة شهد بوهاني ذات 12 ربيعا، اصدر المنتدى المغربي لحقوق الانسان، بيان يدين فيه التعذيب الذي تعرضت له الضحية على يد مدير مؤسسة تحت ذريعة التهذيب. وهذا نص البيان:

على إثر التصرفات اللا إنسانية التي أقدم عليها مدير الثانوية التأهيلية وادي المخازن بمدينة القصر الكبيروعونه حارس أمن المؤسسة والمتجلية في إقدام المدير على العنف الجسدي ( الصفع) والعنف اللفظي ( السب والشتم والقذف ) في حق تلميذة طفلة عمرها 12 سنة بدعوى التهذيب والتأديب بناءا على ما جاء في بيان الوقفة التضامنية التي نظمت لصالح المعني بالأمر.

إن المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسانيعلن تضامنه ومؤازرته للطفلة شهد،نظرا للعنف بنوعيه الذي

تعرضت له والذى تسبب فى دخول الطفلة فى حالة نفسية سيئة أدت لإنقطاعها عن الدراسة وتعرضمستقبلها للخطر.

وأن ما قام به المدير مخالف للدستور وانتهاك لمبادئ حقوق  الطفل وكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية التى وقع عليها المغرب والتى تنادى بحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الاساءة الجسدية و النفسية والاهمال أو المعاملة المنطوية على اهمال ، واساءة المعاملة ……

لذا كان حريا بالسيد المدير أن يتعاطى مع الوضعية بشكل تربوي هادف لأنه تعامل مع طفلة قاصر في حاجة للتوعية والتحسيس لا للعنف والتيئيس.

وعليه فإننا في المنتدى المغربي لحقوق الإنسان نعلن :

  • شجبنا واستنكارنا لمثل هذه الممارسات التي لا تليق برجل الادراة المفروض انه رجل التربية .
  • دعمنا اللا مشروط والمطلق مع التلميذة شهد بوهاني واستعدادنا كمنتدى حقوقي المؤازرة والتدخل كطرف مدني قصد جبر الضرر الناتج عن العنف الجسدي واللفظي.
  • دعوتنا الوزارة الوصية فتح تحقيق في النازلة من اجل حماية التلاميذ اطفالنا من كل اشكال العنف باعتبارهم الحلقة الاضعف داخل المؤسسات التعليمية.
  • كما نهيب بالجميع رجال التعليم السياسيين والحقوقيين والنقابيين بالمغرب العمل علىالتصدي لظاهرة العنف ضد الأطفال،وما يتعرضون له من عنف في طفولتهم يؤدى للانحراف ويساعد على انتشار العنف المجتمعى.