بيان للرئيس أوباما عن مقتل الطيار الأردني الملازم أول معاذ الكساسبة

آخر تحديث : الأربعاء 4 فبراير 2015 - 3:00 مساءً
2015 02 04
2015 02 04

إننا، اليوم، نشارك الشعب الأردني الأحزان لفقدان أحد أبنائه، الملازم أول معاذ الكساسبة، الذي قُتل بقسوة ووحشية على يد إرهابيي داعش. إنني، وبالنيابة عن الشعب الأميركي، أتقدم بأحر التعازي إلى عائلة الملازم الكساسبة، وأحبائه، وإلى الرجال والنساء البواسل في القوات المسلحة الأردنية، وإلى الملك عبد الله الثاني والشعب الأردني. إن الملازم الكساسبة سيجسّد إلى الأبد شجاعة الابن الحقيقي للأردن، الابن الذي شرّف عائلته وبلده من خلال خدمته العسكرية لسبع سنوات. لقد كان الملازم الكساسبة، جنبًا إلى جنب مع زملائه والأعضاء العرب والدوليين الآخرين في التحالف، في طليعة الجهود الرامية إلى الحطّ من قدرات داعش وهزيمته والقضاء على التهديد الذي يشكله هذا التنظيم. إن تفاني وشجاعة الملازم الكساسبة وخدمته لبلاده وأسرته إنما تمثل القيم الإنسانية العالمية التي تتعارض مع جبن داعش وفساده وانحرافه، وهو ما تم رفضه على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. إننا، ونحن نشعر بالحزن والأسى سوية، يجب علينا الوقوف صفا واحدًا، احتراما لتضحيته من أجل هزيمة هذه الآفة. اليوم، يناضل التحالف من أجل كل من عانى من وحشية داعش. إنها ذكراهم تلك التي تستحثنا نحن وشركاؤنا في التحالف بعزم لا يلين لكي نرى داعش وأيديولوجيتها البغيضة وهما يختفيان في مجاهل التاريخ.