تأخير النظر في قضية متهمة بنقل ” السيدا ” إلى عدد من ضحاياها إلى يوم 29 يناير

آخر تحديث : الخميس 15 يناير 2015 - 11:49 مساءً
2015 01 15
2015 01 15

دنيا بريس/ موسى محراز قضت هيأة الغرفة التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة، بعد زوال يوم الخميس 15 يناير، تأجيل النظر في قضية الزوجة المتهمة بنقل مرض فقدان المناعة المكتسبة ” السيدا ” إلى عدد من ضحاياها عن طريق الممارسة الجنسية معهم، إلى جلسة يوم الخميس29 من الشهر الجاري، وذلك من اجل فسح المجال لضحايا المتهم لإجراء خبرة طبية، إضافة إلى الدعوة إلى إعادة استدعاء متهمين آخرين توبعا في نفس القضية في حالة سراح. أما متابعة الظنينة وزجها في حالة اعتقال، فقد جاء على اثر شكاية في الموضوع تقدم بها شخصين لدى مصالح الدائرة الأمنية الأولى بالمدينة، من خلالها أكدا بأنهما مارسا الجنس مع المتهمة، وذلك بعد أن استدرجتهما هذه الأخيرة لذلك، ومن اجل تنفيذ حطتها وقامت بدفع السومة الكرائية للشقة وشراء كل المستلزمات الخاصة بجلسة حميمية توجت بممارسة احدهم الجنس مع المتهمة ثلاث مرات، فيما أكد زميله أنه مارس الجنس الظنينة مرة واحدة دون ان يعيا كونها مصابة بالداء، إلا أنهما وبعد فترة من الزمن اتصلت بهما إحدى صديقات المتهمة، وأخبرتهما عن طريق الهاتف بكون السالفة الذكر مصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة ” السيدا “، ونظر لخطورة الفعل، وبتعليمات من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، تم إيقاف المتهمة وكذا زوجها حيث تقرر وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، ومن اجل التأكد من صحة الادعاءات، تم عرض الجميع على مركز تحاقن الدم بالمدينة، الزيارة كللت بأخذ عينات من دمهما وإخضاعه لتحاليل مخبرية، تبين من خلال العملية كون المتهمة وزوجها حاملين لفيروس، عكس ذلك أسفرت نتيجة تحاليل الضحايا سلبية مؤكدة بذلك عدم حملهما للفيروس.