تارودانت:اعدادية الشهيد علي بن الطاهر الثانوية بالكردان تنظم معرضها التراثي

آخر تحديث : السبت 23 أبريل 2016 - 2:28 مساءً
2016 04 23
2016 04 23

تغطية/ شكيب اريج عود الزمن عقودا إلى الوراء عند مشاهدة فتيات ترتدين لباسا تقليديا واقفات على باب المعرض تحملن التمر والحليب تستقبلن الزوار والمدعوين، وآخرون يلبسون أزياء تقليدية والبعض يعمل على تنقية الشعير وطحنه، ويعرض أجمل ما خلدته الذاكرة الجماعية من أيام الزمن الجميل في رواق خصص لهذا الغرض، ومجموعة من الفتيات منشغلات بوضع الحناء، مشاهد ترسم أكثر من لوحة لمظاهر التراث المحلي بإعدادية الشهيد علي بن الطاهر. نظم نادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان وبتنسيق مع النادي الأدبي بثانوية الشهيد علي بن الطاهر الإعدادية أياما ثقافية وفنية ربيعية، على مدار ثلاثة أيام من 21 الى 23 أبريل. خصصت فقراتها للتراث المحلي بروافده الثلاثة : الأمازيغي والهواري والصحراوي تحت شعار: “التراث ترسيخ للمواطنة”.تضمن مجموعة من الفقرات والأنشطة ذات الصلة بالموروث الثقافي والفني للمنطقة، وقد افتتح هذا المعرض من طرف قيدوم الأساتذة بالمؤسسة الأستاذ المتقاعد محمد أمغار الذي لبى نداء تلامذة نادي التربية على المواطنة، رفقة الأطر الإدارية والتربوية بحضور رئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمؤسسة. وعرضت خلال المعرض بعض التحف النادرة على الصعيد المحلي، بعد ذلك تم تقديم عرض للزي المغربي المميز للبيئة المحلية بمشاركة نخبة من التلميذات والتلاميذ ،ونال العرض استحسان الحضور . وزارت المعرض مجموعة من الفعاليات المدنية والجمعوية، و تجول ضيوف المعرض داخل أروقته، ليكتشفوا المواد التراثية المعروضة، وليقفوا على الجهود التي بذلها التلاميذ في تأثيث الفضاء بالتحف، وترتيبها وتصنيفها، خاصة لجنة استقبال الزوار التي قامت بعمل تنظيمي هام. كما تم تخصيص فقرة لنقش الحناء، إذ لاقت إقبالا ملحوظا، خصوصا أن الأشكال المنقوشة نابعة من التراث المحلي. وعلى هامش المعرض تم تنظيم حفل غذاء قدمت خلاله وجبات ذات طابع محلي خاص بالمنطقة، ذكرت المدعوين بالزمن الجميل. وجدير بالذكر أن مستوى التفاعل والتواصل الذي ساد أجواء هذا المعرض، فتح المجال لاكتشاف مواهب مقتدرة جمعت بين جيلين مختلفين. وبالمناسبة اعتبرت التلميذة هاجر بلقاضي أن المعرض فرصة للتعريف بما تزخر به بلادنا من كنوز ومكنونات شعبية ثمينة يريد الزمن والناس أن تنسى، مشيرة في تصريح لـتارودانت أون لاين أن تلاميذ المؤسسة المذكورة أبانوا عن تألق واهتمام بالثرات المغربي الأصيل حيث أبدعوا في تنظيم معرض متميز ضم أواني مستعملة وملابس قديمة تمثل مجموعة من المناطق المغربية و مفروشات وحلي وأدوات زينة. وفي كلمة رئيس المؤسسة تطرق الى أهداف المعرض التي تكمن في الأهداف التربوية من خلال إعطاء فرصة للتلاميذ من اجل الإبداع، وأهداف ثقافية تتمثل في إحياء تراث المناطق القروية. وقدم كل مشرف على رواق كلمته لكون المعرض يتكون من أجنحة : جناح للفلاحة، وجناح الأدوات المنزلية، جناح البيت الأمازيغي، جناح الحلي والملابس، جناح الوثائق والمخطوطات، وجناح الطبخ….،. ونظرا للجهود التي بدلها التلاميذ، فإن المعرض قد شهد إشعاعا منقطع النظير إذ توافدت عليه جموع غفيرة من الزوار، أباء و أمهات، بالإضافة لتلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية.

13036315_596438400532450_352185578_o 13052665_596438337199123_523111436_o 13062588_596438410532449_1458020205_o