تارودانت:تنظيم الدورة الثانية في العدو الريفي بتالكجونت في إطار مهرجانها السنوي الثامن

آخر تحديث : الجمعة 20 مايو 2016 - 5:23 مساءً
2016 05 20
2016 05 20

عبدالله خباز إحتضنت الجماعة الترابية لتالكجونت بدائرة أولاد برحيل بإقليم تارودانت يوم الخميس 19 ماي 2016 فعاليات الدورة الثانية للعدو الريفي المدرسي، و التي تدخل في إطار البرنامج المسطر للدورة الثامنة للمهرجان السنوي لتالكجونت، دورة المرحوم ” حماد أمهماز ” و الذي ينظم على مدى أسبوع، من 16 ماي 2016 إلى 21 منه، تحت شعار ” مهرجاننا .. ثقافة ، تاريخ و تنمية “. فقد شوهد المشرفون على هذه التظاهرة الرياضية في حالة استنفار قصوى بفضاء رحب بجوار الثانوية الإعدادية تالكجونت، تم اختياره بدقة لاحتضان هذه التظاهرة الكبيرة، كما تم رسم الحلبة الخاصة بالسباقات المبرمجة في هذه الدورة بالمواصفات المطلوبة في العدو الريفي. هذا و قد حضر إلى هذه التظاهرة الناجحة من جميع الجوانب، تسييرا و تنظيما، كل من ممثلي السلطة المحلية بالمنطقة، ممثل وزارة التربية الوطنية بنيابة تارودانت، أساتذة ومدراء بعض الثانويات و المدارس المشاركة المنتمية لذات الجماعة، إضافة إلى حشد كبير من التلاميذ والتلميذات من ساكنة المنطقة، وعدد من آباء وامهات وأولياء أمور هؤلاء التلاميذ .. هؤلاء جميعهم التأموا على جنبات الفضاء المخصص لهذا العرس الرياضي، و في مقدمتهم أساتذة التربية البدنية ومفتشي المادة، والذين أوكلت لهم مهمة تسيير السباقات المبرمجة لهذه الدورة بحكم خبرتهم في هذا المجال، ينضاف إليهم في مهمة التنظيم أعضاء بالمجلس الجماعي لتالكجونت وعلى رأسهم رئيس الجماعة عبد المالك بازي، وعدد من شباب المنطقة والذين كان همهم الوحيد هو إنجاح التظاهرة . وعودة إلى فضاء السباق، فقد تم تنظيمه بطريقة جذابة أكستها الخيام المنصوبة والأعلام الوطنية وصور صاحب الجلالة محمد السادس حلة جميلة بهية رائعة، ما يعني أن اجتماعات ماراطونية سبقت هذا الحدث الرياضي المتميز من أجل إخراجه بطريقة متميزة، هذه الأمور كلها أدخلت حماسا منقطع النظير على العداءات والعدائين، ذكورا و إناثا، والذين بلغ عددهم الإجمالي 330 مشاركا و مشاركة، حماس جعلهم يدخلون غمار المنافسات الشريفة بقتالية وروح رياضية عالية، بالرغم من الإرتفاع الملموس في درجة الحرارة، هذه الصفات الحميدة أضفت على هذه التظاهرة صبغة السلوك المدني الإيجابي، وهو ما ساعد فعلا في نجاح هذا الحدث الكبير بنسبة عالية، حدث تجند له الجميع في شكل فرق منسجمة من نقطة الإنطلاق إلى نقطة الوصول، مرورا بغرفة النداء وكل مراحل المطاف . المثير في هذه التظاهرة الرياضية هو مساهمة تلاميذ المنطقة، بدورهم، في التنظيم، و قد شوهدوا و هم يؤدون مهامهم التنظيمية على أحسن ما يرام ، و إن دل هذا على شيء فإنما يدل، أولا، على مدى حبهم لمنطقتهم وغيرتهم عليها و سعيهم الكبير من أجل إنجاح هذا العرس الرياضي المتميز، ثم المساهمة في تنمية منطقتهم ثانيا. وتأكيدا لدعم الرياضة والرياضيين على المستوى المحلي، فقد تم توزيع العديد من الجوائز والشواهد التقديرية على الفائزين المحتلين للرتب الثلاثة الأولى في الفئات الثمانية المشاركة في سباقات هذه التظاهرة الرياضية، و هذه لائحة بأسماء هؤلاء الفائزن : الذكور : فئة الفتيان : 1 – عبدالكبير توماليت 2 – إدريس أبريلو 3 – عبداللطيف بكريت. فئة الصغار : 1 – إسماعيل إفقيرن 2 – رضوان السكتاني 3 – كمال أوبكريم . فئة البراعم : 1 – عبدالعالي أشكور 2 – أيوب أشتوك 3 – عبدالعالي المناني . فئة الكتاكيت : 1 – عبدالمومن إيشو 2 – عبدالمغيث الكماضي 3 – عدنان بركوكس . الإناث : فئة الفتيات : 1 – حنان موشو 2 – حسناء بوكزوز 3 – نجاة نايت أوفقير . فئة الصغيرات : 1 – أسماء الديري 2 – نورة لشكر 3 – مريم بونيت . فئة البراعم : 1 – لمياء أولعسري 2 – أميمة علي إيشو 3 – سميرة بازي . فئة الكتاكيت : 1 – سارة إيشو 2 – مريم فدركان 3 – فرح المناني .

هذا و يأتي تنظيم هذه التظاهرة الرياضية وكما صرح لنا بذلك عدد من المسؤولين بجماعة تالكجونت وآخرون من الثانوية الإعدادية لتالكجونت، وعيا منهم جميعا بأهمية الرياضة في حياة الساكنة، ولما لها من دور كبير في سلامة وصحة الفرد داخل المجتمع بما يساهم في تحقيق التنمية البشرية، ويضيق رئيس جماعة تالكجونت الأستاذ عبدالمالك بازي أن هذه التظاهرة الرياضية تبرز مدى اهتمام المجلس الجماعي لتالكجونت بالمجال الرياضي الذي يعد قاطرة نحو التقدم والتنمية المحلية ، كما عبر عن وعي المجلس بالمسؤولية الملقاة على عاتقه وما تنتظره منه ساكنة المنطقة . جدير بالذكر أن هذا النشاط الرياضي والذي سبقته أنشطة أخرى عديدة تجلت في تنظيم معرض للكتاب، عروض تربوية، مسابقات ثقافية، حملة تشجير، عملية تزيين ورسم جداريات، ورشات في الرسم وفي المعامل اليدوية بالإضافة إلى نهائيات دوري في كرة القدم لفائدة تلاميذ المنطقة من كلا الجنسين، حضي باستحسان واعجاب كبيرين من طرف كل المتتبعين ، يؤكد ذلك مجموعة من الإرتسامات التي أدلوا لنا بها أثناء تغطيتنا لهذا الحدث . ولنا عودة للموضوع بالصوت والصورة خلال ربورطاج سيتم نشره عما قريب.

Photo 011 copy Photo 031 copy Photo 061 copyPhoto 001 copy Photo 007 copyPhoto 019 copy Photo 061 copyPhoto 006 copyPhoto 037 copyPhoto 013 copy