تارودانت:جديد قضية البحث عن الكنز.. النيابة العامة تقرر احالة اربعة من افراد الشبكة على السجن الفلاحي

آخر تحديث : الأحد 10 أبريل 2016 - 10:59 صباحًا
2016 04 10
2016 04 10

قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية صباح يوم امس السبت، وبعد الاستماع الى المتهمين في قضية البحث على كنز، في اطار الاستنطاق التفصيلي، إحالة أربعة متهمين من بينهم امرأتين على السجن الفلاحي، بعد متابعتهم في حالة اعتقال بتهم تتعلق بالنصب والفساد والخيانة الزوجية والمشاركة فيها والاتجار في المخدرات، فيما توبع الثالث في حالة سراح، اما المتهم الرابع فقد تقرر عدم متابعته في القضية. اما فصول الملف وكما سبقت الاشارة الى ذلك، فقد انكشفت خيوطها على يد قائد المقاطعة الاولى والشيخ وبعض اعوان السلطة برتبة مقدمين، من خلالها تمكنت المصالح الامنية للامن الاقليمي بتارودانت، في حدود الساعة التاسعة والنصف من مساء يوم الخميس المنصرم، وعلى مستوى درب جدهم وسط المدينة، من تفكيك افراد شبكة متكونة من ستة اشخاص من بينهم امرتين، بتهمة النصب حيث البحث عن كنوز بدور مهجورة، بعض افراد االشبكة الستة يتحدرون من مدينة فاس، فيما تتحدر النسوة من مدينة تارودانت. عملية الايقاف والاعتقال كما وردت على لسان مصدر امني، جاءت بناء على عملية رصد وتتبع لخطوات المشتبهم بهم من طرف السلطات المحلية سالفة الذكر، وذلك لما يزيد على اسبوعين على اقل تقدير، توجت بوضع كمين لدى المعنين بالامر، ثم تلثها عملية المداهمة واعتقال افراد الشبكة داخل الدور الشبه المهجورة، وهم بصدد عملية الحفر، كما اسفرت العملية كذلك عن الكشف عن وجود علاقات غير شرعية حيث الفساد والتحريض عليه بين النسوة وافراد الشبكة، أكدت الشبهة مجموعة من العوازل الطبية التي تم العثور عليه بين محتويات الموقوفين، ناهيك على العثور كذلك على كمية من المخدرات عبارة عن مادة القنب الهندي والشيرا. وللاشارة وحسب ذات المصدر، فان المتهمين وبعد ان حلوا بالمدينة مدة لا يستهان بها، وتمكنوا من ولوج المسكن بطرق ملتوية، ومن اجل ابعاد الشبهة، قام البعض منهم بالاختباء وراء عربة خضر، حيث امتهان مهنة البائع المتوجول، اما بالنسبة للمنزل موضوع البحث، فقد عرف عمليات الحفر التي قاموا يقومون بها بين الفينة والاخرى كلما سمحت لهم الظروف بذلك حتى لا يثيرون انتباه الجيران، على هذا الحالة قضى المتهمون وقتا طويلا في عملية الحفر بحثا عن الكنز، وبعد ان تعذر عليهم، قاموا باحداث ثقب في جدار المنزل المجاور، والذي لم يسلم بدوره من عملية التخريب والحفر والهدم بحثا عن المراد، لكنهم لم يفلحوا في ذلك بسبب اكتشاف امرهم من طرف بعض الساكنة التي ابلغت عن الحادث لدى السلطات المحلية، وعلى اثر كمين وحسب مصدر مطلع تم اعتقالهم واحالتهم على المصلحة الامنية بالدائرة الثانية، حيث الاستماع اليهم في المنسوب اليهم، بتهمة النصب والاتجار في المخدرات والفساد والخيانة الزوجية والمشاركة فيها واعداد محل للدعارة، وفي اليوم الموالي تمت احالتهم على الشرطة القضائية حيث الاختصاص قبل احالتهم على النيابة العامة.