تارودانت: استمرار معاناة عمال ومستخدمو فندق الغزالة الذهبية ولا حياة لمن تنادي

آخر تحديث : الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 9:33 صباحًا
2016 07 05
2016 07 05

بحناجر مبحوحة وجيوب فارغة، وفي جو حار وجاف نتيجة ارتفاع درجة الحرارة التي وصلت في بعض الاحيان الى ما يفوق الاربعين، في ردة فعل قوية تجاه ما وصفوه بتجاهل مطالبهم المادية وتحسين ظروف عملهم وتحت شعار ” قطع الاعناق لا لقطع الارزاق ” ثم ” لا للتجويع والتشريد “، ورغم الصيام نظم وينظم عدد كبير من عمال ومستخدمي فندق الغزالة الذهبية بتارودانت، مؤازرين باطفالهم الصغار، وقفات احتجاجية امام الفندق صاحب الشهرة العالمية، وذلك للمطالبة بتسوية وضعية المادية عن طريق توصلهم بمستحقاتهم عن ثلاثة واربعة اشهر خلت، مستنكرين في ذات الوقت ما الت اليه اوضاعهم على جميع المستويات منذ سنة 2014 حيث التغيير الذي طرأ على ادارة المؤسسة نتيجة الصراع الذي دارت رحاه بين المسؤولة عن التسيير وصاحب المؤسسة السياحية ذات الصيت العالمي في شخص امير سعودي، ادى ثمنه وحسب المتضررين افراد عائلة المتحتجين، حيث التهديد بتشرد افراد اسرهم الصغيرة، نتيجة الديون المترتبة عليهم بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المادية عن الشهور التي قضوها في خدمة زبناء الفندق الشهير، ناهيك عما ينتظرهم من اجراء حيث الطرد لا قدر الله، من طرف احد المسؤولين الجدد والذي لم يلتزم حسب تصريحات المحتجين ل ” جريدة الاحداث المغربية ” بعين المكان، بما تضمنه العديد من المحاضر بين المشغل والفئة المتضررة، مطالبين في نفس الوقت عامل الإقليم التدخل العاجل من اجل ايجاد حل يرضي كافة الاطراف وحماية القطاع السياحي من الافلاس، بسبب ما وصفوه بتعنت الادارة المعنية. واستمرارا في نضالهم الى حين تحقيق مطالبهم، استنكرت الشغيلة الفندقية عدم توصلهم بمستحقاتهم مند ما يزيد عن ثلاثة أشهر (مارس ،أبريل،ماي)، انعدام أي تغطية صحية للشغيلة، التعامل معهم باستفزاز وتعنت وتسلم بعض المستحقات من مفتشية الشغل عوض إدارة الفندق، غياب تطبيق السلطة القانونية واخيرا يطالب المتتضررون تحرك السلطات مختلف شرائحها الاسراع بالتحرك لحل النزاع القائم بين ادراة الفندق والمضربين. المرفقات: صور للوقفات الاحتجاجية المنظمة من طرف عمال ومستخدمي فندق الغزالة الذهبية امام الفندق للمطالبة بمستحقاتهم المادية وتحسين كافة اوضاعهم.