تارودانت: اعضاء جماعة ايت مخلوف يوجهون شكاية في موضوع ” الحيف والتهميش والظلم” الى عامل الاقليم.

آخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 1:45 مساءً
2016 02 20
2016 02 20

في شكاية تتوفر جريدة ” دنيا بريس ” على نسخة منها، في موضوع ” الحيف والظلم والتهميش “، موجهة لعامل الاقليم، طالب ثمانية اعضاء من بين خمسة عشر عضوا من مختلف الاحزاب المشكلة للمجلس الجماعي لايت مخلوف ضواحي تارودانت، التدخل العاجل قصد انصافهم مما اسموه الظلم والتهميش وعدم الاحترام ثم الشطط في استعمال السلطة، التي يعتمدها رئيس الجماعة، مشيرين في شكايتهم انه وخلال الدورة العادية لشهر فبراير من هذه السنة، وخلال عملية التصويت على الفائض التقديري، ألح رئيس الجماعة وبشكل علني امام جميع الاعضاء بحضور ممثل السلطة المحلية في شخص قائد قيادة تاملوكت، وتحت مراى ومسمع الحضور الذي عاين الجلسة، بالتاثير على المستشارة الجماعية فاطمة ايت هبة، واجبارها بعدم التصويت لفائدة مشروع يرجى منه الفائدة والمصلحة العامة، الامر الذي اعتبره المشتكون بمثابة خرق سافر للميثاق الجماعي والقوانين الجاري بها العمل. هذا وقد اكد المشتكون في شكايتهم الى انهم رفضوا المصادقة على المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والسبب في ذلك كون هذه الاخيرة لم يحترم فيها المساطير، خاصة فيما يتعلق اختيار اعضاء اللجنة المحلية، حيث تم وتكوينها على ” هواه ” حسب زعمهم، كل ذلك خدمة لمصالح الرئيس كما جاء في الشكاية، وعلى سبيل المثال تخصيص 140000.00 درهم لتبليط ازقة دوار بوالعجلات التي ادرجها ضمن ما وصفوه بالنقط ” السوداء “، علما ان الاهداف التي من اجلها خلقت المبادرة الوطنية، تهم بالاساس الهشاشة ومحاربة الفقر وانجاز مشاريع مدرة للدخل بالنسبة للفئة المذكورة، متهمين المعني بالامر في اخر شكايتهم بقيامه بتهديد بعض اعضاء المكتب بعدم تنفيذ المشاريع التي تبناها المجلس حلال دورة اكتوبر 2015 والتي صادق عليها المجلس.