تارودانت: الأستاذ محمد العربي النبري يستمر في اعتصامه أمام نيابة التربية الوطنية

آخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2015 - 4:16 مساءً
2015 12 17
2015 12 17

كمال العود ينفد الأستاذ محمد العربي النبري، منذ يوم الثلاثاء 15 دجنبر 2015، اعتصاما مفتوحا أمام نيابة التربية الوطنية والتكوين المهني بتارودانت، فالاعتصام جاء في إطار البرنامج النضالي الذي سطره بمعية رفاقه في الحزب الاشتراكي الموحد بجهة سوس ماسة، البرنامج الذي انطلق بندوة جهوية لقريب الملف لإعلام ثم تلتها وقفة احتجاجية مرفوقة بإضراب عن الطعام أمام الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، ليبدأ الأستاذ في تنفيذ الخطوة الثالثة في برنامجه وهي الاعتصام المفتوح أمام نيابة التربية الوطنية بتارودانت. فالاعتصام جاء على خلفية توقيف أجرته منذ يناير 2015، رغم أنه يزاول عمله من داخل المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الفرع الإقليمي تارودانت، فالتوقيف حسب الأستاذ جاء بناءا على قرار كتابي من النائب الإقليمي للتربية الوطنية والتكوين المهني بتارودانت بمعية مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، فالنائب الإقليمي لم يكن على دراية بالوضعية الجديدة للأستاذ المكون لديداكتيك مادة الفنون التشكيلية بالمركز، هذا الأخير الذي توصل برسالة وزارية قاضية بتثبيته داخل المركز منذ 21 أبريل 2015. فالأستاذ يقول بأن النائب أخبره بأنه في وضعية غير قانونية داخل المركز، وقد تم مراسلته في الأمر عبر البريد إلى عنوان غير محين، وفي هذه الحالة قام النائب الإقليمي بمراسلة الوزارة التربية الوطنية يخبرها بأن الأستاذ المذكور في وضعية مغادرة المنصب، في حين أن الأستاذ يملك شهادة عمل منحت له من طرف مدير المساعد للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالفرع الإقليمي بتارودانت. ليتفاجأ الأستاذ في أخير المطاف بتوقيف أجرته في بداية شهر يناير 2015.