تارودانت: الأمطار تنعش الموسم الفلاحي

آخر تحديث : الثلاثاء 7 فبراير 2017 - 12:34 صباحًا
2017 02 07
2017 02 07

أشار المدير الإقليمي للمكتب الوطني للاستثمار الفلاحي، محمد وكريم، أثناء أشغال المجلس الإقليمي في دورته العادية لشهر يناير، ان الموسم الفلاحي تميز بتساقطات مطرية مهمة بلغ معدلها إلى غاية 31 دجنبر 2016 بـ 84 ملم ومقارنة مع السنة الفارطة (62 ملم) بزيادة قدرت ب 35 و25 مقارنة بـ 10 سنوات الأخيرة. حيث بلغت حقينة السدود الى غاية 31/12/2016 عبد المومن 68.8 أي بنسبة 34.6 بالمائة، سد  أولوز 47.7 أي بنسبة 53.6 بالمائة و سد إمي الخنك  ب 9.7 أي بنسبة 99.6 بالمائة.

اما فيما يخص المنجزات التي تم انجازها حتى يمر الموسم الفلاحي في احسن الظروف، بلغت المساحات المزروعة الى غاية 31/12/2016 بـ 60.000 هكتار أي 100% المساحة المبرمجة منها 21.835 هكتار بالمناطق السقوية، موزعة من مساحات خاصة بالكلاء المساحات المنجزة  بلغت 18.636 هكتار وتمثل الذرة 67% المساحات الاجمالية، ثم الخضروات والمساحات المنجزة لهذه السنة من البواكر هي 3127 هكتار بارتفاع يقدر ب 60 % مقارنة بالموسم الفارط منها 425 هكتار تحت البيوت المغطات، في فقد بلغت المساحات المغروسة حاليا بالحوامض 38.300 هكتار، مما زاد في المنتوج  ب 800000 طن أي بزيادة 33 في المئة مقارنة بالسنة الماضية ومن المتوقع تصدير 500.000 طن (أي 65 على الصعيد الوطني)، عكس منتوج الزيتون الذي عرف ضعفا نظرا لماعرفته السنة الفارطة من جفاف الذي أثرسلبا على المردودية رغم المساحة الحالية للزيتون والتي وصلت الى 18.000 هكتار وقدر الانتاج هذه السنة حيث لم يتعدى الانتاج 15000 طنا.

واسترسالا في الحديث عن القطاع الفلاحي لهذا الموسم، فقد اشار المدير الاقليمي الى ان المساحة المخصصة لغللة اللوز، بلغت هذه السنة 3950 هكتار بمنتوج قدر ب 592 طن، والموز 3950 هكتار بمنتوج قدر ب 592 طن.

اما الانتاج الحيواني بالقليم فقد قدر عدد رؤوس الأبقار 79000 منها 64 من الصنف الأصيل، وعدد رؤوس الأغنام  262000 وأخيرا عدد رؤوس المعز 186000، مشيرا الى انه يمكن القول أنه بعد التساقطات الأخيرةعرفت جل المراعي تحسنا ملحوظا وتوجد حاليا في حالة مرضية كماأن القطيع بدوره عرف تحسنا في حالته الصحية.

اما فيما يخص اهم المنجزات المتخذة بالنسبة للموسم الفلاحي الحالي، فبالنسبة للاحواض المسقية، فقد تم برمجة وتتبع حصص المياه المخصصة للري بالاحواض المسقية بسوس العليا وحوض اسن، حيث يقوم المكتب لسوس ماسة بمشاورات مع وكالة الحوض المائي من اجل التوصل الى نخفيض حصة مياه السقي من مياه سد عبد المومن، تخصص لحوض اسن التقليدي نظرا لكون الحوض لا يتوفر على ابار للسقي، وتوجد به اشجار الزيتون التي تحتاج للسقي في هذه الفترة من اجل ضمان إزهار ومنتوج جيد، واخيرا مواصلة جهود تحسين خدمة الماء السقي واستدامتها عبر الرفع من اعتمادات عصرنة شبكات الري وصيانتها.

من جهة اخرى، ومن اجل انتاج جيدة خلال الموسم الفلاحي الحالي، فقد قام المتكب بحملات تحسيسية مع تقريب البذور من الفلاحين عبر نقاط البيع التابعة للمديرية الجهوية واعتماد اثمنة تحفيزية ومدعمة للقنطار، القمح اللين 320 درهما، القمح الصلب 365 درهما، و 260 للشعير، مع تحديد برنامج لاكثار البذور بالمناطق المسقية من اجل المساهمة في انتاج البذور بالنسبة للموسم المقبل.

كما تم اعتماد السجل الوطني الفلاحي، وهي العملية التي تروم إحصاء جميع الضيعات الفلاحية بمنتوجاتها الفلاحية من أجل وضع سجل وطني لتدقيق المعطيات والاحصائيات، ثم من أجل رسم استراتيجيات المستقبلية على أسس مضبوطة.

ومن بين الاجراءات المتخذة، هناك تقدم مشاريع مخطط المغرب الأخضر، حيث استمرارانجاز مخطط المغرب الأخضر دعامة (IوII)، الزيتونالكلفة 34 مليون درهم بمساحة 13200 هكتار، وعدد المستفيدين: 16400 فلاح بجماعات إمولاس وتافروتن، منتوج الصبار بكلفة 24 مليون درهم على مساحة بلغت 2513 هكتار، في حين بلغ عددالمستفيدين 758 مستفيد يتحدرون من جماعة إميلماس، اما فيما يخص الأركان بفقد قردت الكلفة الاجمالية ب 23 مليون درهم، على مساحة 270 هكتار شملت كل من جماعة اداوكماض وتلكحونت، واخيرا العسل بتكلفة 2.4 مليون درهم وعدد المستفيدين  100 نحال.

اما في مجال الري، فقد تمت عصرنة المنشات الهيدرو فلاحية بأحواض سوس العليا على مساحة 611130 هكتار، تحويل نظم السقي الى السقي الموضعي على مساحة 50.000 هكتار بتكلفة 450 مليون درهم 2008-2020، وذلك بهدف اقتصاد 150 مليون مترمكعب من مياه سنويا، ثم هناك  برنامج الري الصغير والمتوسط الشطر، استصلاح الأحواض الجبلية: 1300 هكتار، عصرنة الاحواض السهلية: 4800 هكتار، برنامج تنمية المراعي وتنظيم الرحالب الجماعات المعنية، خاصة جماعة أركانة، جماعة مشروع العين والجماعة القروية المهادي، حيث المساحة المحمية  بلغت 1150 هكتار بتكلفة وصلت 40 مليون درهم، اما مكونات المشروع فلخصت في خلق محميات رعويةعلى مساحة 1150، غرس الشجيرات العلفية على مساحة 1150، احداث آبار ومطفيات، اقتناء سيارات اسعاف وحافلات مدرسية واخيرا اقتناء شاحنات صهريجية وصهاريج للماء.