تارودانت: التنسيق النقابي السداسي يطالب المديرية الاقليمية بالكشف عن المناصب الشاغرة ويدعو الى إنصاف المتضررين من الحركة الانتقالية

آخر تحديث : الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 12:43 صباحًا
2017 07 23
2017 07 25
دنيا بريس

في بيان التنسيق النقابي السداسي بتارودانت ” الجامعة الوطنية ـ إ م ـش، النقابة الوطنية للتعليم ـ ك د ش، النقابة الوطنية للتعليم ـ ف د ش ـ، الجامعة الوطنية للتعليم، الجماعة الوطنية لموظفي التعليم والجامعة الحرة للتعليم، تتوفر ” الجريدة ” على نسخة منه، اشارت المكاتب النقابية انها تتابع عن كثب وباستمرار احتجاجات نساء ورجال التعليم اما المديرية الاقليمية، والتي ازدادت حدتها من وقفات واحتجاجات الى اعتصامات مفتوحة ، وممكن الى اشكال نضالية تصعيدية اخرى بسبب نتائج الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية المجحفة ــ حسب البيان ــ، وما سمي بالمنهجية الانفرادية لوزارة التربية الوطنية في تدبير الحركة، ضاربة بعرض الحائط المذكرة المنظمة للحركة الانتقالية، ونظرا لخطورة ذلك على الاستقرار النفسي والاجتماعي على الشغيلة التعليمية وما خلفه ذلك من احتقان وتذمر، والتماطل في اعلان نتائج الحركة المحلية، فان المكاتب النقابية الموقعة في البيان رقم 3، تؤكدا مرة اخرى رفضها القاطع لقرار الوزارة القاضي بتدبير الحركة الانتقالية وفق منهج يكرس اللاتقنين وتغييب مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة والاستقرار وشرعنة اعادة الانتشار، التشبث بانصاف كافة المتضررات والمتضررين من نتائج الحركة الانتقالية بتجسيد كبدأ الاستحقاق اولا والاستجابة لطلبات الشغيلة ثانيا، وان تعذر ذلك فيجب السماح لهم بالاحتفاظ بمناصبهم ونقطهم، المطالبة بضرورة التسريع في الاستجابة للطعون المقدمة للادارة جهويا ووطنيا، رفض المنهجية الانفرادية واللاقانونية ـ حسب البيان ـ للوزارة في تدبيرها للحركة الانتقالية، والتي دارت خارج المذكرة الاطار، رفض تجميد الوزارة للمشاركات المحلية في الحركتين الوطنية والجهوية، مما ادى الى ضرب مبدأ تكافؤ الفرص، رفض المكاتب النقابية تنقيل أي موظف خارج المناصب المعبر عنها من لدنه، مطالبة المديرية الاقليمية بتارودانت بالكشف عن المناصب الشاغرة، مطالبة المديرية الإقليمية باعتبار مناصب المتنقلين وظنيا وجهويا مناصب شاغرة للتباري عليها اقليميا، وأخيرا، استنكار التنسيق النقابي عدم تجاوب المدير الاقليمي مع مطالب الشغيلة التعليمية، مع تحمله المسؤولية كاملة لما سيقع مستقبلا.

هذا ولم يقف التنسيق النقابي عنه الشجب والاستنكار ورفع سقف المطالب، بل دعا نساء ورجال التعليم بالاقليم الى رص الصفوف لمواجهة ما سمي بالهجمة الشرسة للوزارة على المكتسبات والتطاول على الحقوق المشروعة، كما دعا الى التعبئة الشاملة للوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم غذ الاثنين 24 يوليوز 2017 على الساعة العاشرة صباحا امام المديرية مع اعتصام مفتوح بعد الوقفة، مشيرة المكاتب النقابية انها ستحتفظ بحقها النقابي في مواصلة الاحتجاج بخوض اشكال نضالية غير مسبوقة حتى انصاف كل المتضررين والمتضررات.