تارودانت: السلطة المحلية والشرطة تضع يدها على عصابة الكنوز وعددها ستة مشتبه بهم من بينهم امرأتين

آخر تحديث : الأحد 10 أبريل 2016 - 1:30 صباحًا
2016 04 08
2016 04 10
تارودانت: السلطة المحلية والشرطة تضع يدها على عصابة الكنوز وعددها ستة مشتبه بهم من بينهم امرأتين
U

الصورة للمشهد الخارجي للمنزل الذي ضبط فيه افراد الشبكة

كانت عقارب الساعة في حدود التاسعة والنصف من مساء يوم أمس الخميس، حيث كانت ساكنة حي درب الاندلس ودرب جدهم وسط مدينة تارودانت، على موعد مع تحركات غريبة لعناصر امنية يتزعمها العميد المركزي مرفوقا بافراد تابعة للسلطة المحلية في شخص قائد المقاطعة الاولى والشيخ وممثلي السلطات المحلية برتبة مقدمين، الهدف منها مداهمة منزل يشته به يضم شبكة متخصصة في البحث واستخراج الكنوز، عملية المداهمة اسفرت على اعتقال افراد الشبكة وعددهم ستة مشتبه بهم من بينهم امراتين، تبين من خلال معاينة المكان المستهدف ان الاشخاص المعنيين كانوا بصدد تخريب وحفر منزلين شبه مهجورين بحثا عن كنز، كما اسفر العملية كذلك على حجز مجموعة من المعدات كان يعتمد عليها في عملية الحفر والبحث عن الكنز المفقود، حيث تم حجز تلك المعدات لغاية قد تفيد في البحث.

هذا وحسب مصادر امنية، فان الشبكة الموقوفة يتحدر اعضاها من مدينة فاس، وان احدهم والعارف بخبايا الدور المهجور كان سببا في قدوم باقي افراد الشبكة الى المدينة حيث اشتغل بعضهم كبائع متجول، وتمكنوا من المكوث بالمنزل بعد اجباره صاحبته على التزام الصمت، ومن تم اخذ كل واحد منهم يقوم بواجبه بحثا عن الكنز، والاكثر من ذلك ان الشبكة تمكنت وبعد ان تعذر عليها الحصول على مبتغاها، من ولوج المسكن المجاور عبر احداث ثقب في الجدار الفاصل بين المسكنين، ثم شرع الجميع في البحث من جديد داخل البيت المجاور.

عمليىة الايقاف والاعتقال، كشفت عملية فساد تجمع بين افراد الشبكة وامرأتين احدهما متزوجة، اكدتها مجموعة من العوازل الطبية التي تم العثور عليها بين محتويات الشبكة، وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة في الموضوع، تم وضع كافة الموقوفين تحت الحراسة النظرية في انتظار احالتهم على الشرطة القضائية حيث الاختصاص، ومتابعتهم بتهم الهجوم على ملك الغير وتخريبه، البحث على كنز، الفساد والتحريض عليه، الخيانة الزوجية والمشاركة فيها.