تارودانت: المكتب الإقليمي لأرباب وسائقي الشاحنات ـ ك د ش ـ يوضح

آخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 10:20 مساءً
2015 11 26
2015 11 26

إن المكتب الإقليمي لأرباب وسائقي الشاحنات بتارودانت، وبعد وقوفه على تداعيات الإقتحام الذي تعرض له مقلع شركة رمال سيدي الطاهر قيادة احمر لكلالشة دائرة تارودانت، من طرف عناصر من الدرك الملكي بأولاد تايمة، عشية يوم الإثنين 23 نونبر 2015، وقيامهم بحجز شاحنتين كانتا فارغتين وجرافة في ملكية الغير ولا علاقة لهم بالشركة التي تستغل المقلع، بدعوى عدم أداء مستحقات وكالة الحوض المائي، مع العلم أن أصحاب الشركة التي هي في الأصل عبارة عن جمعية لأرباب شاحنات نقل مواد المقالع، حريصون على أداء واجبات الدولة، وقد منح لهم هذا المقلع من طرف العمالة سنة 2013 في إطار محاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي، إلا أنه ومنذ ذلك الحين يتعرض هذا المقلع لغارت الدرك الملكي بإيعاز من شركة منافسة مجاورة للمقلع، تريد الدفع بأصحابه إلى الإفلاس ليتم بعد ذلك الاستيلاء عليه بتواطؤ مكشوف مع جهات مسؤولة داخل وكالة الحوض المائي، التي لها علاقة بمنح تراخيص الاستغلال، وبالعودة إلى ما وقع عشية الإثنين المشار إليها أعلاه من اقتحام هذا المقلع من طرف الدرك، في الوقت الذي تم إخبار أصحاب المقالع المجاورة مسبقا بأن هناك دورية للدرك ستأتي إلى عين المكان، حيث توقفت تلك الشركات التي تم إخبارها عن العمل إلى حين انصراف رجال الدرك، بعد استهدافهم لمقلع شركة رمال سيدي الطاهر الفتية والضعيفة الموارد، والتي تواجه حاليا حربا ضروسا من طرف الشركات المجاورة، التي لا تتوفر بالمناسبة على الموافقة البيئية التي تعتبر أهم شرط للحصول على ترخيص الاستغلال. كما أن هناك شركة مجاورة للشركة المعتدى عليها لم تدفع ولو سنتيما واحدا لوكالة الحوض المائي منذ سنوات، ورغم ذلك يتم التستر عليها من طرف وكالة الحوض المائي لأسباب يعرفها الخاص والعام. كما أن هناك شركات أخرى تستغل مساحات كبيرة من وادي سوس لا تدخل ضمن الترخيص المسلم لها. وكمثال على ذلك شركة تستغل حاليا 120 هكتارا من الوادي وهي مجاورة لشركة رمال سيدي الطاهر بينما لا تؤدي للدولة إلى واجب 50 هكتار فقط، فأين هي المسؤولة عن المقالع بوكالة الحوض المائي، ولماذا لم ترسل الدرك إلى هؤلاء، كما أن هناك عون سلطة برتبة شيخ يستغل مقلعا بجماعة إيسن التابعة لنفوذ القيادة التي يعمل بها، يستولي كذلك مساحات واسعة من وادي سوس دون أدنى مراقبة مستغلا منصبه للتغطية على خروقاتها وتجاوزاته. إننا إذ نورد هذه الحقائق والتوضيحات فإننا نحمل كل من وكالة الحوض المائي والدرك الملكي بأولاد تايمة الدفع بشركة رمال سيدي الطاهر إلى الإفلاس وتشويه سمعتها في السوق خدمة لأجندات ولوبيات المقالع بالمنطقة، وهو ما لن نسكت عنه وسنواجهه بكل الوسائل المشروعة. عن المكتب الإقليمي