تارودانت: المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لسيارات الأجرة ( ك د ش ) يستنكر ما اسماه بتجاوزات النقل المزدوج

آخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2015 - 11:59 مساءً
2015 12 14
2015 12 14

عقد المكتب الإقليمي لسيارات الأجرة المنضوي تحت لواء الكدش اجتماعا بمقر النقابة تطرق من خلاله إلى ما يعانيه المهنيون بموقف باب تارغونت لسيارات الأجرة من الصنف الأول من مضايقات واستفزازات ومنافسة غير مشروعة من طرف أصحاب النقل المزدوج الذي يتوقف حاليا بحي سيدي بلقاس ضدا على القرار الصادر عن لجنة السير والجولان سنة 2009 الذي حدد مكان توقف ذلك الصنف بباب الخميس. إلا أن تواطؤ بعض الجهات في المجلس البلدي السابق مع أصحاب هذا الصنف لأسباب سياسية انتخابوية ساهم في خلق محطة عشوائية للنقل المزدوج بباب تارغونت حيث أن القرار واضح فيما ينص عليه وهو تخصيص باب الخميس كمكان لتجمع النقل المزدوج وتوقفه داخل تراب البلدية. مما جعل سائقي سيارات الأجرة الكبيرة يعيشون بتلك النقطة على حافة الإفلاس بسبب تقلص مداخيلهم وارتفاع أسعار المحروقات وقطع الغيار والتأمينات والضريبة المفروضة على المهنيين لفائدة البلدية التي يؤدونها بانتظام دون غيرهم من أصناف النقل الأخرى التي تشتغل داخل تراب البلدية (حافلات الكرامة، النقل المزدوج). ومن جهة أخرى فقد رفض المكتب الإقليمي أي التفاف أو تراجع عن قرار السير والجولان الحالي الذي يرجع إلى سنة 2009 حيث أن مطالب المهنيين تصب في تفعيله وتحصينه دون المساس بجوهره، خصوصا ما يتعلق بنقطة باب تارغونت المتعلقة بالنقل المزدوج الذي يحاول أصحابه خلق محطة داخل ذلك الموقف باستعمال أساليب التدليس وقلب الحقائق. كما عبر المجتمعون عن رفضهم لأية مبادرة من شأنها الإجهاز على مكتسباتهم التي حققوها بفضل نضالهم المستمر وتضحياتهم الكبيرة. وبناء عليه فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي : 1. استنكاره لما يتعرض له مهنيو القطاع من استفزازات ومضايقات من طرف لوبي النقل المزدوج في محطة باب تارغونت. 2. مطالبة السادة عامل الإقليم وباشا المدينة ورئيس المنطقة الأمنية الإقليمية والمدير الإقليمي للتجهيز والنقل للتدخل من أجل فرض احترام القانون. 3. يعلن رفضه لأي تراجع أو التفاف على قرار السير والجولان المعمول به حاليا. 4. ويؤكد عزمه إخراج محطة الطاكسيات بباب تارغونت إلى المكان المتنازع عليه (قرب السور) الذي يتوقف فيه أصحاب النقل المزدوج رغم وجود علامة تمنع ذلك بعين المكان. عن المكتب الإقليمي