تارودانت: امطار الخير تفضح مرة اخرى هشاشة البنية التحتية وتعري صفقة ترميم سور المدينة

آخر تحديث : الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 10:19 صباحًا
2016 12 05
2016 12 05

ساعات قليلة من امطار الخير التي تهاطلت على مدينة تارودانت، خلال الثلاثة ايام الماضية، كانت كافية لتفضح مرة اخرى هشاشة البنية التحتية، قطرات امطار اصطدمت ببنية ضعفية غير قادرة على احتمال كمياه المياه، الامر الذي حول جل ازقة ودروب وما يصطلح بشوارع المدينة الى برك، نتيجة ضعف مسالك الصرف وهشاشة “البلوعات” وكذا اختناقها في بعض الاحيان، الامر الذي جعلها عاجزة عن امتصاص كميات الماء، مما تسبب في عدة تسريبات الى جدران مجموعة من الدور مما زاد من وضعياتها.

من جهة اخرى كشفت التساقطات المطرية على ان عمليات التبليط التي عاشتها وتعيشها المدينة  لم ترق لفئة عريضة من ساكنة المدينة، نتيجة افتقارها الى المراقبة، فعند كل قطرة مطر والا ويستنتج المتتبع للشان المحلي ان الصفقة تعاني اختلالات، مما يعني معه عدم مطابقتها ببنود دفتر التحملات، حيث يتم في كل مناسبة اعادة والتشييد وحجب الخلل ورد الرماد في العيون، وكما يقول احد المواطنين بحي بنيارة الاكثر تضرر ابان سقوط امطار الخير ” الناس كتطلب الشتاء، وهاذ الناس الله اهديهم اش وجدو ليها، كيضحكوا علينا بهاذ التلبيط، هاذ راه المنكار، وقتما جات الشتاء ما كنلقاو مين ندوزو، الماء كيولي غدير وكاننا في زيربة، حرام هاذ الشي اعباد الله “.

صفقات اخرى تم التشكيك في مدى مصداقيتها، خاصة تلك المتعلقة باعادة بناء وترميم سور المدينة، هذا الاخير لم يسلم بدوره عن ظهور تصدعات وشقوق، كما عرت الامطار الاخير على ان الاموال الطائلة والهائلة التي صرفت في اعادة البناء والترميم لم تات اكلها ولم يستطع معها السور العتيد الصمود اكثر من بضعة شهور فقط، ليعود الى حالته التي كانت عليها قبل الترميم ان لم نقل انها ازدادت استفحالا، عدد من ساكنة المدينة الذين التقت بهم ” جريدة الاحداث المغربية “، اكدوا عن عدم رضاهم بما الت اليه الاوضاع بالمدينة، في انتظار تحركات ملموسة ممن الت اليهم امور الساكنة بصفة خاصة والمدينة عامة، في اشارة الى الى عامل الاقليم الجديد، والذي اقر في مناسبتين، اولاها في مناسبة تعيين رجال السلطة الجدد، وثانيها في اليوم الوطني للمهاجر، على انه على أتم الاستعداد للنهوض بالمدينة والاقليم بصفة عامة، وعلى ان الانطلاقة الفعلية لوضع قطار تنمية مدينة تارودانت، ستنطلق بعد سابع اكتوبر، اي بعد الانتخابات، لكن لا شيء تحقق والانتخابات ونحن على مقربة الشهرين خلت عن انتهاء من مرحلة الانتخابات، فهل يفي العامل بوعوده ام ان الامور ستبقى عما هي عليه؟؟؟

20161126_074338 20161126_10035820161126_101006