تارودانت: بادرة طيبة اقدم عليهاالحسين امزال بمناسبة عيد الاضحى

آخر تحديث : الثلاثاء 13 سبتمبر 2016 - 12:21 صباحًا
2016 09 12
2016 09 13

كغيره من أقاليم المملكة احتفل إقليم تارودانت صبيحة اليوم الإثنين 12 شتنبر 2016 بحلول عيد الأضحى المبارك، ببرنامج مكثف من الأنشطة ترأسها الحسين امزال عامل إقليم تارودانت، والتي استهلت بأداء عامل الإقليم لصلاة عيد الأضحى بالمصلى الكائن بساحة باب الخميس بتارودانت مع جموع المصلين في أجواء روحانية يملؤها الإيمان، رفقة يوسف السعيدي الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت، والدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت واسماعيل الحريري رئيس الجماعة الترابية لتارودانت، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية وبعض المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية ورجال السلطة. وفي بادرة انسانية وطيبة أبى الحسين امزال عامل إقليم تارودانت إلا أن يشارك فرحة العيد مع كل مكونات المجتمع المدني وخاصة نزلاء بعض المؤسسات ويدخل الفرحة إلى قلوبهم، فتوجه رفقة الوفد المرافق له في البداية لجمعية أهلي لحماية ومساعدة الأطفال في وضعية صعبة حيث كانت في استقبالهم الأستاذة الحاجة فاطمة أبو وكيل رئيسة الجمعية مع باقي أعضاء الجمعية، فتم ذبح الأضحية ومشاركة الأطفال الإحتفال، بعد ذلك توجه الوفد إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي حيث زار عامل الإقليم بعض المرضى الذين لا يقدرون على الحركة في غرفهم وتبادل معهم التهاني بهاته المناسبة السعيدة، ليلتحق بالباقين لحضور مراسيم ذبح أضحية العيد لفائدة نزلاء المستشفى والتي منحت لهم في بادرة كرم من عامل الإقليم كما منحت أيضا لباقي المؤسسات التي تمت زيارتها لمشاركة أجواء وفرحة العيد مع نزلائها. توجه الوفد بعد ذلك رفقة الدكتور خالد المتقي المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتارودانت لقاعة انتظار زوار مرضى المستشفى الإقليمي المختار السوسي فاطلعوا على الفضاء وتجهيزاته، وهو المشروع المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والذي حرص عامل الإقليم على تتبعه وتسريع وثيرة إنجازه حتى يستفيد منه المواطنون بحلول عيد الأضحى لتكون الفرحة فرحتان فكان له ما أراد، فهنيئا لزوار المرضى بهذا الإنجاز الجيد والعملي. بعد ذلك توجه الوفد الرسمي للمركب الإجتماعي التربوي دار الخير فكان لقاء مع نزلاء الدار من العجزة والأيتام وتبادل التبريكات معهم ومشاركتهم فرحة العيد وتوزيع هدايا لهم ثم حضور مراسيم ذبح أضحية عيد الأضحى معهم، ليتنقل الوفد بعدها للسجن الفلاحي المحلي حيث كان لقاء مع نزلاء السجن ومشاركتهم مراسيم الإحتفال والذبح. مبادرة لقيت استحسان الجميع وخصوصا نزلاء المؤسسات التي تمت زيارتها، والتي حظيت بالإهتمام في هذا اليوم السعيد، والشكر موصول لكل من ساهم في إدخال الفرحة إلى قلوبهم من قريب أو بعيد.