تارودانت: بيان الفرع المحلي للهيئة المغربية لحقوق الانسان ‎

آخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 8:20 مساءً
2016 11 03
2016 11 03

في بيان للهيأة المغربية لحقوق الانسان الفرع المحلي بتارودانت، توصلت “الجريدة ” بنسخة منه، اشارت الهياة الى ان المدينة تعيش على ما سمي بالانقطاعات المتكررة واليومية وعدم جودة المياه وتماطل الجمعية المسؤولة عن التوزيع والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب في حل المشكل رغم الحوارات المارطونية التي اجريت مع باشا المدينة وقائد المقاطعة الثالثة والمجلس البلدي والمندوب الجهوي للماء الصالح للشرب، حيت لوحظ أن المكتب الوطني للماء ص.ش يضع عراقيل لمنع الساكنة من الاستفادة من ابسط الحقوق، وكذلك الجهات المسؤولة في الجمعية بضغوط من جهات نافذة بسوس ماسة،الشيء الذي يتنافى مع المواثيق الوطنية والدولية بحق المواطن في الاستفادة من الكمية الكافية من الماء الصالح للشرب بجودة عالية. ومنع أصحاب المشاريع الخاصة من الاستفادة من الماء لأغراض تجارية وسياسية، وأمام هذا الوضع يعلن المكتب الحقوقي للرأي العام المحلي والوطني ما يلي  ادا نته لسوء تدبير الجمعية في حل المشكل وحرمان الساكنة من الماء الصالح للشرب لفترة طويلة، استنكاره الشديد للانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب وعدم جودته، ثم التماطل الممنهج الذي تنهجه الجهات المسؤولة من جمعية والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب المحلي والجهوي لحل مشكل الساكنة، كما يطالب المكتب بإيجاد حل جدري مستعجل ودائم لمشكل شح الماء الصالح للشرب ووضع حد لمعاناة الساكنة في سبيل البحت عن المياه، معلنا في ذات الوقت تضامنه مع ساكنة المنطقة المتضررة والوقوف بجانبها في الخطوات النضالية التي تريد القيام بها، مؤكدا المكتب اعتزامه تنظيم اعتصام انذاري أمام عمالة تارودانت يوم الاحد 20 نونبر 2016، وعليه يدعو جميع الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية الى دعم نضالات ساكنة ايت قاسم وزاوية سيدي علي بالغازي.