تارودانت: تذمر واستياء وسط الساكنة بسبب ارتفاع فاتورة الماء والكهرباء وغضب بسبب الذعيرة المفروضة

آخر تحديث : الجمعة 20 يناير 2017 - 4:45 مساءً
2017 01 20
2017 01 20

في انتظار ما ستسفر عن الأيام القليلة المقبلة، حيث الدعوة والاستعداد إلى تنظيم وقفات احتجاجية ثم الدعوة الى عدم استخلاص فاتورات الماء الصالح للشرب والكهرباء بمدينة تارودانت، لجا العديد من الساكنة وكذا ممثلي المجتمع المدني بالمدينة إلى وضع شكايات شفاهية لدى المصالح المعنية بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهرباء، في موضوع الارتفاع المهول لفاتورات الاستهلاك، والتي تجاوزت العديد منها الواجب المستهلك، حيث وصلت احدى الفواتير ما مجموعه 16981,80 درهما للشهر الواحد، دون الحديث عن باقي الفواتير الاخرى، الامر الذي اعتبره المتضررون بمثابة استهزاء واستهتار بالساكنة المغلوب على أمرها، خاصة وان معظم المحتجين من الطبقة الفقيرة أو منعدمة الدخل، حيث وجدت هذه الشريحة نفسها مطوقة بفواتير اعتبروها بالخيالية بنيت تحت ذريعة ” فاتورة تقديرية “، مما يجعلهم أمام المقولة المعروفة لدى الجميع والداعية إلى ” خلص واشكي ” حسب احد المتضررين.

وما زاد الطين بلة فيما تعرفة تلك الزيادة في الفواتير هو ما سمته الفئة المتضررة بالإرهاب النفسي عند الأداء، حيث يصطدم الزبون بدفع ذعيرة قدرها 25 درهم عند التاخير بيوم واحد عن تاريخ نهاية الاستخلاص، وهي الزيادة التي لا زالت مطبقة باقليم تارودانت، رغم ما تم تداوله على نطاق واسع على ان المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، نفى الأخبار التي تدوالتها بعض المواقع الالكترونية و التي تزعم أن المكتب يعتزم تطبيق غرامة جديدة قدرها 25 درهما عن كل تأخير في أداء فواتير استهلاك الكهرباء ابتداء من فاتح يناير 2017.

وحسب بلاغ للمكتب أن هذا الاخير ينفي هذه الأخبار، كما يود التأكيد لزبنائه الكرام أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء جديد في مجال تحصيل الفواتير”.

وأضاف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أنه ” سيستمر في تحصيل فواتير الكهرباء طبقا للمقتضيات المعمول بها حاليا”.

بالمقابل، في محاولة منها للوقوف امام ما قد يتخذ من قرار الاحتجاجات، فقد قامت هيئات ممثلي المجتمع المدني بالدينة، بتوقيع عراض في هذا الشان واحالتها على بعض الجهات المسؤولة بالمدينة مرفوقة بشكايات في موضوع ” عريض استنكارية ضد ONEEP ” توصلت جريدة ” الأحداث المغربية ” بنسخة منها، من خلالها تشجب وتستنكر الجهات الموقع في العريضة، ما وصفوه بسوء تدبير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، مشيرين الى رفضهم القاطع للدعيرة التي وصفوها بالكيدية المتربة عن الماء الصالح للشرب، التي يفرضها المكتب، مما زاد من تازم الوضعية المادية للزبناء.

المصدر - احداث انفو