تارودانت: تشيع جثمان التلميذ رضى الى مثواه الاخير

آخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 12:32 صباحًا
2016 05 01
2016 05 01

في جو مهيب، شيعت عائلة واصدقاء الراحل رضى بمدينة تارودانت مساء يوم السبت جثمان الفقيد، الى مثواه الاخير، الذي وافت المنية باحد المسابح بتراب جماعة تامري ضواحي اكادير، حيث كان في رحلة استجمام رفقة زملائه تم تنظيمها من طرف احدى المؤسسات الخصوصية بتارودانت، في اتجاه المنطقة المذكورة، وفي الوقت التي تضاربت في الاراء حول كون الضحية فارق الحياة غرقا، اكد مصادر متطابقة ان الطفل البالغ من العمر 14 سنة، وبعد ان استمتع ببعض الوقت مرحا مع اصدقائه، بعدها احس ببعض الثعب، وقتها قرر الجلوس بالقرب من المسبح لاخذ قسط من الراحة، وماهي الا دقائق شاع خبر وفاته دون معرفة السبب، الامر الذي استدعى انتقال رجال الدرك الى عين المكان، حيث تمت احالة جثة الضحية وكما جاء على لسان احد افراد اسرته، نحو احد المراكز الصحية لاخضاع الجثة لتشريح طبي، بعدها تقرر تسليم جثة الضحية لدى اقاربه حيث تم عملية الدفن. وفي انتظار نتائج التشريح، حيث الكشف عن الاسباب الحقيقية للوفاة، لنا عودة للموضوع بكل تفاصيله.