تارودانت: ثانوية الرازي التأهيلية بأرزان على صفيح ساخن لهذا السبب..

آخر تحديث : الخميس 12 يناير 2017 - 5:59 مساءً
2017 01 12
2017 01 12

بعد أزيد من ثلاث أشهر من تجديد مكتبها، مازالت جمعية آباء وأولياء تلاميذ ثانوية الرازي التأهيلية بجماعة ارزان لم تبرح مكانها.  فلحد الآن لم يتمكن مكتبها الحالي الذي تم تجديده  مند أكتوبر من السنة الماضية من استلام أرشيفها وحسابها البنكي من المكتب القديم،  وبعض المستحقات المالية، من انخراطات أولياء التلاميذ لهذه السنة، التي مازالت بذمة رئيس المؤسسة بمبررات واهية. وللإشارة فقد تم تكوين لجنة تتكون من رئيس الجمعية وامينها والكاتب المكلف لبالاتصال قصد اطلاع المدير على برنامج عمل الجمعية للموسم الدراسي الحالي، والذي يتضمن عدة أنشطة تربوية واجتماعية تهدف لتشجيع المتمدرسين على التفوق الدراسي والمساهمة في محاربة الهذر المدرسي بالمنطقة خاصة في صفوف الفتيات المنحدرات من الدواوير الجبلية التابعة لجماعة ارزان، وكذلك مطالبته بتسليم انخراطات التلاميذ لهذه السنة لأمين الجمعية، ومناقشة وضعية آلة النسخ الخاصة  بنسخ الفروض والتي يتم استغلالها كذلك لنسخ وثائق ومطبوعات التلاميذ بمقابل مادي لعدة سنوات دون أي تقرير مالي يبين طرق تدبير الأموال المحصلة منها..  لكن اللجنة  تفاجأت باغلاق باب الحوار في وجهها من طرف رئيس المؤسسة، مقتصرا فقط بلقاء رئيس الجمعية الحالي والرئيس السابق الذي لم يعد يحمل أي صفة تربطه بالجمعية، وهو اللقاء الذي نعث فيه المدير بمكتبه لرئيس الجمعية أعضاءها “بالمندفعين” و”عديمي الفائدة”، رافضا أي حوار مع اللجنة السالفة الذكر ودون  تقديم أي مبررات قانوية  تخول له الاستحواذ على مالية الجمعية لهذه السنة، ورفض أي شراكة أو حوار مع أعضاء المكتب الجديد، ضاربا بذلك عرض الحائط مبدأ انفتاح المؤسسة على محيطها وتعزز الشراكة مع المجتمع المدني خدمة للفعل التربوي بالمؤسسة، ودون أدنى اعتبار للمذكرة الإطار  رقم 03 المؤرخة في 03 ذي الحجة 1426 / 04 يناير 2006.

ومن هذا المنبر تطالب جمعية آباء وأولياء التلاميذ بثانوية الرازي التأهيلية  بأرزان من المسؤولين على الشان الجمعوي والتربوي بالاقليم  بضرورة التدخل للحد من هذه التجاوزات وفتح المجال للجمعية لتقوم بدورها في خدمة المؤسسة حسب المهام والأهداف المحددة لها من طرف القانون والمذكرات الوزارية..

عضو جمعية اباء واولياء تلاميذ ثانوية الرازي .