تارودانت: ثلاثة اشهر حبسا نافدا مع الغرامة في حق متهمة بتهمة الادلاء ببيانات كاذبة وازعاج السلطة

آخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2015 - 1:27 صباحًا
2015 10 11
2015 10 11

قضت غرفة الجنح التلبسية لدلا المحكمة الابتدائية بتارودانت، وهي تنظر في احد اغرب الملفات المعروضة لى انظارها، بمؤاخذة شابة في عقدها الثاني من العمر، بتهمة الادلاء ببيانات كاذبة وازعاج السلطة، والحكم عليها بثلاثة اشهر حبسا نافدا وغرامة قدرها 500 درهم. ايقاف المتهمة واحالتها على المصلحة الامنية حيث الاستماع اليها في المنسوب اليها، قبا احالتها على انظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتارودانت، فقد جاء على اثر بلاغ كاذب افتعلته المعنية بالامر، من خلاله اشارت في اتصال هاتفي بمصلحة الديمومة لدى الامن الاقليمي، تشير فيها انها تعرضت لاختطاف واحتجاز من طرف أشخاص مجهولي الهوية، وانها محتجزة بمكان مجهول غير بعيد عن المدينة، البلاغ الكاذب المتوصل به، سرعان ما عجل برجال الامن بالدخول في حالة استنفار قصوى، استخدمت من خلالها كافة المصالح الامنية والسلطات المحلية كل الوسائل المتاحة لديها من اجل الاسراع بفك لغز الجريمة التي تبين انها ـ مفبركة ومن نسيج الخيال ـ، وبعد ساعات قليلة عن انطلاق عملية البحث والتقصي، اهتدت العناصر الامنية الى مكان تواجد المختفية، حيث تم العثور عليها بمنزل ابويها بدوار الطالعة، وبعد مواجهتها بالبلاغ الصادر عنها سلفا، ترجعت عن فعلتها وتصريحاتها السابقة، مشيرة في اقوالها انها استغلت تواجد هاتف والدتها بين انامها وقامت باستغلالها احسن استغلال، ثم قامت بالاتصال بالشرطة لتلبغ عن اكذوبة من صنع خيالها، اما اسباب دوافع اقدامه بالجريمة التي يعاقب عليها القانون، فقد اكدت في محضر تصريحاتها المدلى بها اما الضابطة القضائية وحسب مصدر امني، فقد أرجأته الى معاناتها داخل بيته الاسري حيث الياس والتذمر والحياة الرتيبة التي عاشت وتعيش على ايقاعها. وعلى ايقاع اعترافات المشتبه بها التلقائية، حيث الوقوف على عدم تعرضها لاي اعتداء، اسدل الستار على اولى فصول القضية بمتابعة الظنينة في حالة اعتقال واحالتها صباح يوم الاحد الماضي على انظار النيابة العامة بتهمة الادلاء ببيانات كاذبة وازعاج السلطة، تقرر على اثرها احالة المتهمة على غرفة الجنج التلبسية من اجل محاكمتها.