تارودانت: جمعية بلادي للتنمية بحي المعديات و جمعية السلام لبائعي الخضر تشاركان نزلاء خيرية تارودانت فرحة عيد الفطر السعيد (+صور)

آخر تحديث : الأربعاء 22 يوليو 2015 - 10:07 مساءً
2015 07 22
2015 07 22
تارودانت: جمعية بلادي للتنمية بحي المعديات و جمعية السلام لبائعي الخضر تشاركان نزلاء خيرية تارودانت فرحة عيد الفطر السعيد (+صور)
DCIM100MEDIA

عبدالله خباز في إطار أنشطتها الإجتماعية والإنسانية، وبمناسبة عيد الفطر المبارك السعيد، وتحت شعار “جميعا من أجل إسعاد المحتاجين ورسم الإبتسامة على وجوههم ” نظمت جمعية بلادي للتنمية الإجتماعية والمحافظة على البيئة لحي المعديات بتارودانت، بشراكة مع جمعية السلام لبائعي الخضروات والفواكه بالجملة ونصف الجملة بتارودانت، يوما تضامنيا إنسانيا وترفيهيا لفائدة نزيلات ونزلاء المركب الإجتماعي التربوي دار الخير التابع للجمعية الإسلامية الخيرية بتارودانت، وذلك يوم السبت فاتح شوال 1436 هـ الموافق ل 18 يوليوز 2015 م، والذي يتزامن و يوم عيد الفطر المبارك السعيد . بعد دخول المشاركين مباشرة إلى باحة المركب، والذين تم استقبالهم بحرارة من طرف المسؤولين عليه وإلى جانبهم بعض نزلائه، وسط أجواء من الفرحة وعلى إيقاعات وأهازيج شعبية للدقة الرودانية الممزوجة بهتافات وزغاريد شابات منخرطات بجمعية بلادي للتنمية الإجتماعية والمحافظة على البيئة، تم افتتاح النشاط بآيات بينات من الذكر الحكيم لأحد المنخرطين بجمعية بلادي، متبوعا بكلمة قوية و مؤثرة لرئيس هذه الجمعية عبدالله خباز، والتي رحب فيها بجميع الحاضرين في النشاط وشاكرا كل المتعاونين لأجل إنجاح هذا العمل المحمود، ومشيرا إلى أن الهدف الرئيسي من تنظيم هذا النشاط الإجتماعي والخيري، هو مد جسور التعارف وتقوية وإحياء روح التضامن والتكافل والتعاون في المجتمع الروداني بالخصوص، وكذا العمل على التخفيف من المعانات النفسية لنزلاء ونزيلات هذا المركب، وذلك بخلق فضاء للترفيه والترويح عن النفس لهذه الفئات المجتمعية، متمنيا من الجميع، من منخرطين بالجمعية و متعاونين وغيرهم من تمثيليات المجتمع المدني بدل مزيد من الجهود من أجل مساعدة هاته الشريحة من المجتمع وأمثالها من المحتاجين والفقراء والأيتام بباقي المؤسسات الإجتماعية الأخرى بالمدينة وخارجها، نظرا لما لذلك من دور إيجابي كبير في التخفيف من آلامهم النفسية و في تفجير مكبوثاتهم، و كان أهم ما جاء في كلمة الرئيس عبدالله خباز، أن هؤلاء النزلاء و النزيلات ” ليسوا بحاجة إلى ما يأكلون أو ما يشربون أو ما يلبسون، لكنهم في أمس الحاجة إلى من يخفف من آلامهم وإلى من يرسم البسمة على محياهم وإلى من يدخل الفرحة على قلوبهم ” . كلمة رئيس جمعية بلادي تلتها كلمة أخرى سعاد أريب عضو المكتب المسير للجمعية الإسلامية الخيرية بتارودانت،. والتي شكرت من خلالها هي الأخرى الحاضرين ومنوهة بهذه المبادرة النبيلة الرامية إلى ترسيخ و تعليم مبادئ التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع و متمنية أن تحدو جمعيات اخرى حدو الجمعيتين المنظمتين لهذا النشاط، فكلمة محمد مودنيب رئيس جمعية السلام لبائعي الخضروات والفواكه بالجملة ونصف الجملة بتارودانت، والذي رحب وشكر فيها هو الآخر الجميع على الحضور ومتمنيا الإستمرارية لهذا النشاط الخيري المحمود ومنوها بهذه المبادرة الطيبة لما لها من أبعاد اجتماعية وإنسانية محمودة، بعد هذه الكلمات وقف الجميع، بدعوة من رئيس جمعية بلادي، لقراءة الفاتحة ترحما على روح الفقيد الحاج العربي بدر الدين، عضو سابق بالجمعية الإسلامية الخيرية بتارودانت، والذي وافته المنية مؤخرا . هذا وقد عرف النشاط تنظيم سهرة فنية على شرف نزيلات ونزلاء المركب من إحياء “مجموعة الرفاق للدقة بتارودانت”، و التي قدمت مجموعة من اللوحات الفنية الرائعة، تفاعل وتجاوب معها الحاضرون و خاصة منهم نزلاء ونزيلات المركب أيما تفاعل وتجاوب، وقد نالت هذه المبادرة إستحسانا وإعجابا كبيرا من لدنهم، حيث رقصوا جميعا وصفقوا وفجروا مكبوثاتهم، الشيء الذي رسم الإبتسامة الفرحة على وجوههم . النشاط شهد أيضا عملية توزيع العديد من الهدايا على جميع نزلاء و نزيلات المركب البالغ عددهم حوالي 70 نزيلا ونزيلة، وهي عبارة عن أكياس بلاستيكية تحوي لوازم وأدوات للنظافة، وأخرى تضم فواكه متنوعة وغيرها، هذا إضافة إلى تنظيم حفل شاي على شرف هؤلاء النزلاء، حيث قدمت لهم ولجميع الحاضرين أشكال متنوعة من الحلويات والثمور، مشروبات غازية وأخرى عبارة عن مشتقات للحليب وغيرها، وذلك إبتهاجا وفرحا بعيد الفطر السعيد. نزيلات المركب، الصغيرات منهن والكبيرات، إضافة إلى بعض الحاضرات في النشاط من ساكنة مدينة تارودانت، إستفدن من عملية حناء بمبادرة من بعض المنخرطات بجمعية بلادي لحي المعديات، وقد إستقبلن هذه العملية بفرح وسرور كبيرين، عدد المستفيدات منها بلغ حوال 50 مستفيدة، و تهدف جمعية بلادي من وراء هذه العملية كما صرح بذلك رئيسها إلى خلق جو من الفرحة والبهجة بالعيد السعيد بين نزيلات ونزلاء المركب من جهة وأخواتهن بجمعية بلادي وساكنة المدينة من جهة تانية . لابد من الإشارة إلى أن إنطلاقة النشاط كانت من مقر جمعية بلادي بحي المعديات، و قد قطع المشاركون فيه مسافة كيلومترين مشيا على الأقدام وعلى إيقاعات الدقة الرودانية وصولا إلى المركب المذكور في جو عائلي تسوده الفرحة والسرور . جدير بالذكر كذلك أن هذا النشاط والذي ينظم لثالث مرة على التوالي، وبالضبط يوم عيد الفطر السعيد، حضر إليه ما يناهز 100 شخص من ساكنة مدينة تارودانت وخاصة منها ساكنة حي المعديات من المنخرطين والمنخرطات بجمعية بلادي، إضافة إلى عضوين من المجلس البلدي لتارودانت، مدير وبعض الأطر بالمركب الإجتماعي التربوي دار الخير بتارودانت، أعضاء مكتب جمعية بلادي للتنمية الإجتماعية والمحافظة على البيئة لحي المعديات بتارودانت، عضوين بالمكتب المسير لجمعية السلام لبائعي الخضروات والفواكه بالجملة ونصف الجملة بتارودانت وأعضاء آخرون من مكتب الجمعية الإسلامية الخيرية لتارودانت. أختتم النشاط بكلمة لرئيس جمعية بلادي لحي المعديات، شكر من خلالها الجميع من مسؤولين بالمركب و كل من ساهم من قريب أو من بعيد في إنجاح هذا العمل الخيري والإنساني النبيل ، ثم بالدعاء الصالح للجميع، و قبل مغادرة المنظمين للمركب تم أخذ صور تذكارية بالمناسبة مع المسؤولين عن المركب و مع نزلائه، بعض من هؤلاء النزلاء وأثناء توديعهم للمشاركين في النشاط، لم يتمالكوا أنفسهم ما دفعهم إلى إدراف دموع الفرح لشدة تأثرهم بالجو العائلي والأخوي الذي عاشوه خلال هذا اليوم المبارك السعيد .. ربورطاج حول هذا النشاط ترقبوه، متتبعي جريدتنا الأوفياء، قريبا بحول الله .. في أمان الله.

KH (3) KH (4) KH (5)

M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
M
KH (2)