تارودانت: جمعية مدرسي مادة الاجتماعيات تصنع الحدث (صور)

آخر تحديث : الثلاثاء 1 مارس 2016 - 5:04 مساءً
2016 03 01
2016 03 01

أبو نور تمكنت جمعية مدرسي مادة الاجتماعيات من خلق الحدث التربوي هذا الأسبوع بمدينة تارودانت، بإنجازها غير المسبوق في هذا المجال، حيث قامت بتنسيق مع المديرية الاقليمية للتعليم بتارودانت بتنظيم دورة تكوينية حول موضوع: ” تخطيط وضعيات تعليمية تعلمية استنادا إلى المرجعية والديداكتيكية لمادة الاجتماعيات”، لفائدة أساتذة المادة، ساعية من خلال هذا العمل إلى تغطية الخصاص المهول الذي تعانيه المادة على مستوى التأطير التربوي. فمنذ مدة ليست بالقصيرة والاقليم يعاني عدم وجود مفتش المادة، إذ لم تعد الجهة تتوفر على عدد كافي من المفتشين التربويين القادرين على تغطية هذا الخصاص، حتى على مستوى الكفاءة التربوية لترسيم الأساتذة الجدد، فما بالك بالتفتيش العادي من أجل الترقية أو التأطير والمتابعة. بجهة تضم إقليما يحتوي على أكبر عدد من الجماعات على الصعيد الوطني وبالتالي على أكبر عدد من المؤسسات التعليمية والأساتذة الذين يبقون بدون تفتيش بعد تعيينهم. فكان هذا التكوين بمثابة الضوء الذي أنار درب بعض الأساتذة الجدد وفتح أمامهم وأمام الحضور الكبير الذي تجاوز الخمسين أستاذا وأستاذة مجالا للنقاش وتبادل المعلومات والأفكار. وقد انقسم النشاط الذي انطلق منذ الساعة العشرة صباحا من يوم الأحد 28 فبراير 2016 بالمركب التربوي الاجتماعي بتارودانت، في غياب ممثل النيابة المشاركة في النشاط، إل قسمين في المرحلة الأولى قدم كل من ذ: عبد الكريم البقاسي و ذ: رشيد الأنصاري، عرضين نظريين، الأول حول: المرجعية والديداكتيكية لمادة التاريخ، “تخطيط وضعية تعليمية تعلمية في المادة. و الثاني حول: المرجعية والديداكتيكية لمادة الجغرافيا، “تخطيط وضعية تعليمية تعلمية في المادة. وبعد العرضين والمناقشة تفرق السادة الأساتذة على ورشتين في اطار الشق التطبيقي لإنتاج تصورات ديداكتيكية حول كيفية تفعيل المرجعية الديداكتيكية انطلاقا من مقرر مادة الاجتماعيات في الثانوي الاعدادي و الثانوي التأهيلي. وقد شكل ذلك مجالا خصبا للنقاش المفيد والمثمر، حيث تقاسم المشاركون المعارف والخبرات في جو هادئ ارتقى فيه النقاش إلى مستويات عليا امتزجت فيها الخبرة والرغبة الجامحة لمعرفة الجديد والملائم للوضعيات التعليمية التعليمية التي يمكن مصادفتها داخل قاعات التدريس. وختاما فقد لوحظ خلال هذا اللقاء التكويني تجاوب كبير للسادة الأساتذة والأستاذات الذين استمتعوا حقا بلقاء تربوي افتقدوه منذ غياب المفتشين عن مؤسساتهم التعليمية. ومن المنتظر أن تعقد الدورة الثانية من هذا التكوين ببلدية هوارة يوم 13 مارس المقبل انشاء الله فإلى الملتقى بحول الله.

DSCF3170DSCF3169DSCF3149 DSCF3173