تارودانت: حفل بهيج على شرف المتفوقين دراسيا بالمركب الاجتماعي دار الطالب والطالبة أوزيوة

آخر تحديث : السبت 13 مايو 2017 - 12:50 مساءً
2017 05 13
2017 05 13
كمال العود

سيرا على نهج الإستمرارية في تشجيع المتفوقين دراسيا، نظمت إدارة دار الطالب والطالبة أوزيوة دائرة تالوين اقليم تارودانت وبتعاون مع جمعية شباب أوزيوة، حفل فني بهيج وذلك مساء يومه الجمعة 12 ماي 2017، بحضور رئيس المجلس الجماعي لأوزيوة ، وأعضاء جمعية آباء وأولياء التلاميذ بالثانوية الاعدادية أوزيوة، وأساتذة الثانوية، وعدد من الفاعلين المحليين من المجلس الجماعي والمجتمع المدني وباقي المؤسسات التعليمية، كما عرفت الامسية حضور تلاميذ المستفيدين من خدمات المؤسسة وجمهور غفير حج من كل مناطق الجماعة. افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم من ترتيل أحد تلاميذ الثانوية التأهلية أولوز متبوعا بالنشيد الوطني، وفي جو المسابقات تم توزيع التلاميذ الى أربع مجموعات لتنافس في المسابقة الثقافية، وتابع الحضور كلمة السيد مدير دار الطالب والطالبة أوزيوة الذي عبر عن سعادته بالمتفوقين المستفيدين من خدمات المؤسسة موجها دعوته إلى الاهتمام بالمتفوقين وتشجيعهم نحو مواصلة الاجتهاد والتفوق معتبرا أن المتفوقين ثروة وطنية عظيمة يجب ان تحاط بكل مقومات الرعاية والعناية. كما وجه الشكر لكل مساهم في الحفل وكذا في العملية التعلمية بأوزيوة. ومن جهتها أشادت الاستاذة فاطمة الزهراء  بالانجازات التي يساهم في تحقيقها الأطر والأساتذة لكونهم في طليعة من يقود مسيرة التنوير ضد الجهل والأمية والتخلف، معبرة عن تقديرها للجهود التي يبذلها تلامذتنا المتفوقين على كافة المستويات.مضيفة أن عنوان كلمتها الشكر، شكر لكل التلاميذ الذين صنعوا التفوق، شكر للطاقم التربوي من أساتذة و أستاذات لما يبدلونه من جهد في سبيل تحقيق التميز و التفوق، شكر لكل الطاقم الإداري و عموم التلاميذ و الآباء. في حين تركزت كلمة ممثل المجلس الجماعي محمد ادناصر على الاهمية التي يحضى بها الجانب التعليمي في مخطط عمل المجلس. وقد عرف الحفل عدة فقرات ثقافية وفنية( مسابقات، مسرحيات وأناشيد، ورقصات احواش،….) هذه الفقرات التي أشرف عليها تلاميذ وتلميذات الثانوية التأهلية أولوز في اطارهم جمعية شباب أوزيوة. وشهد الحفل توزيع الشواهد التقديرية وجوائز على المتفوقين دراسيا، وعلى بعض متطوعي ومنخرطي جمعية شباب أوزيوة، التي تعتبر شريكا أساسيا للمركب الاجتماعي التي ما فتئت تبخل عليه بالمساعدة كلما وجهت لها الدعوة لذلك.