تارودانت : عبدالله خباز رئيسا لجمعية سوس للسلامة الطرقية بأغلبية مطلقة

آخر تحديث : الأربعاء 18 مايو 2016 - 2:57 صباحًا
2016 05 18
2016 05 18

المراسل عقدت جمعية سوس للسلامة الطرقية بتارودانت إبتداء من الساعة 06 مساء من يوم الثلاثاء 17 ماي 2016، بمقرها الكائن برقم 256 شارع بئر أنزران بتارودانت، جمعا عاما إستثنائيا، بحضور ممثل السلطة المحلية ( عون السلطة ) والأغلبية المطلقة من منخرطيها وأعضاء مكتبها الإداري. فبعد التأكد من اكتمال النصاب القانوني من المنخرطين ومن أعضاء المكتب، والواجب توفرهما لعقد هذا الجمع ، تم الإفتتاح بكلمة للرئيس السابق عبدالعزيز نميلي، حيث رحب فيها بجميع الحاضرين ومتمنيا أن يمر الجمع في أحسن الظروف، ومبينا الأسباب من وراء الدعوة إلى عقد هذا الجمع العام الإستثنائي، التي تتجلى في نقطتين وهما : 1 – تغيير إسم الجمعية من ” جمعية سوس ماسة للسلامة الطرقية بتارودانت ” إلى إسم ” جمعية سوس للسلامة الطرقية بتارودانت ” 2 – القيام بتغييرات في مكتب الجمعية، وهذا راجع لعدة أسباب، من بينها : عدم التزام بعض الأعضاء بالحضور في أنشطة الجمعية وفي اجتماعات مكتبها، بعدها تلا المتحدث التقرير الأدبي للجمعية، تناول جمبع الأنشطة التي نظمتها الجمعية خلال الفترة الممتدة ما بين يوم تأسيسها في فاتح يونيو 2015 و 15 ماي 2016 ( أي مدة 11 شهرا )، بعده تلا الأمين السابق للجمعية عبدالله خباز التقرير المالي للجمعية، حيث شرح فيه، بتفصيل دقيق، جميع مداخيل ومصاريف الجمعية خلال الفترة السالفة الذكر ، التقريرين الأدبي و المالي تم عرضهما للتصويت، حيث المصادقة عليهما بإجماع الحاضرين. ليتم بعد ذلك الشروع في انتخاب المكتب الجديد للجمعية عن طريق التصويت السري، طبقا للفصل الثالث عشر من القانون الأساسي للجمعية، و قد أسفرت نتائج هذا الإنتخاب على ما يلي : عبدالله خباز : رئيسا للجمعية . أحمد جاد : نائبا للرئيس . لمياء فوزي : كاتبا عاما . عبدالرحمان الرامي : نائبا للكاتب . عبدالله أيت حميد : أمينا للجمعية . محمد بورحيلة : نائبا للأمين . المستشارون : هشام بداح – فدوى تصريف – الحسين أنظام – كريمة الجلالي و جميلة حسو . ليختتم هذا الجمع بتلاوة برقية الولاء و الإخلاص من طرف الرئيس الجديد للجمعية عبدالله خباز، مرفوعة إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله، ثم بالدعاء الصالح لجلالته ولكافة الأسرة العلوية الشريفة و لكل الحاضرين ولعامة المسلمين . يذكر أنه و خلال هذا الجمع العام الإستثنائي، والذي مر في ظروف حسنة، تم فتح باب المناقشة حول مجموعة من الأمور التي تهم الجمعية، فتم طرح عدة تساؤلات و تقديم مجموعة من الإقتراحات، وكلها تهدف إلى النهوض بالجمعية و بمنخرطيها والسير بها نحو الأفضل، وقد تمت الإجابة على تلك التساؤلات بإجابات مقنعة ومطمئنة من الرئيس الجديد، الشيء الذي استحسنه الحاضرون.

SS (4) SS SS (3) SS (1)