تارودانت: فضاء المواطنة والانصاف … حالات العنف ضد النساء والفتيات تتجاوز 800 حالة سنويا

آخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 4:41 صباحًا
2017 06 10
2017 06 10

لعل أكثر الانتهاكات في مجال حقوق الانسان انتشارا في المغرب، تلك التي تطال النساء والفتيات، وتتمثل في العنف والتحرش والاغتصاب  كحقيقة يومية للمئات منهن، مع العلم أن اقليم تارودانت يعد من ابرز المناطق في المغرب توسعا للظاهرة حسب الاحصائيات المتداولة والمصرحة بها سواء لدى ابتدائية تارودانت او لدى استئنافية اكادير والتي تتجاوز 800 حالة سنويا. ووعيا منه بخطورة انتشار الظاهرة واثارها السلبية على انسانية وكرامة النساء، والتزاما بتوجيهات  خلية التكفل بالنساء والاطفال ضحايا العنف التابعة للمحكمة الابتدائية بتارودانت، فقد نظم فضاء المواطنة والانصاف لقاءين تواصليين شهر ماي2017 بكل من مدرسة البساتين بتارودانت ومدرسة بدر با ولاد تايمة لفائدة   60 امراة من منخرطات جمعية اجيال المستقبل تحت عنوان  ”  الحد من ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات ممكن.. ” حيث تركزت مداخلة الاستاذ المؤطر احمد بوهيا على المحاور التالية

1/ تعريف العنف واشكاله

2/المؤسسات والاماكن التي يمارس بها العنف (وسط الاسرة-المجتمع-الادارات والمؤسسات العمومية-الضيعات والمؤسسات الخاصة …)

3/الوقوف على الاسباب (التخلف الثقافي- العادات الاجتماعية –الهشاشة والفقر –البطالة  -التفكك الاسري –استغلال السلطة  والنفوذ –المخدرات …)

4/نتائج اثار العنف على النساء (التدهور الصحي والنفسي عند المراة –فقدان الثقة بالنفس –غياب الشعور بالامان –تدمير انسانية المراة- الانتحار –الادمان على الممنوعات …..)

5/ الاستدلال بمصادر ومرجعيات قانونية وحقوقية كالاعلان العالمي لحقوق الانسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق الندنية والسياسية، العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مدونة الاسرة، مدونة الشغل للعاملات، الدستور المغربي، اتفاقية القضاء على التعذيب، اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المراة، القانون الجنائي المغربي …

6/مقترحات وافكار  مفيدة  لمواجهة العنف وللحد منه، والمتمثلة في التوعية والتحسيس وسط الاسر وفي المدرسة، ادخال مواد في المناهج الدراسية تحث على تجنب العنف، تحسين اوضاع الاسر المعوزة، وضع استراتيجية وطنية للقضاء على العنف من خلال سن طرق وقائية وحمائية وانشاء مراكز لايواء النساء المعنفات، تقديم الدعم الضروري للجمعيات العاملة في المجال، تكوين شرطة نسائية لحماية النساء المعنفات، ضرورة التصريح والفضح بكل من يقدم على ارتكاب جرائم العنف  وكافة اشكاله على النساء والفتيات ومتابعته امام القانون، الاشارة الى اهمية اتخاذ الامهات  كافة الاحتياطات والتدابيرللحفاظ على متابعة بناتهن للدراسة  وحمايتهن  من التحرش والاغتصاب واحساسهن بالمسؤولية في هذا المجال …

وقد تخلل هذين اللقاءين نقاش صريح وعرض نماذج مختلفة  من الظاهرة المعروضة على مكتب فضاء المواطنة والانصاف مع ذكر الاجراءات المتخذة بشانها

عن المكتب التنفيذي