تارودانت: مؤسسة الأمل الخاصة تخلق الحدث التضامني بمدلاوة بجماعة سيدي عبدالله وسعيد قيادة إيكلي

آخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 12:26 صباحًا
2015 12 31
2015 12 31

بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف، استضافت جمعية تامونت الخير بدوار تكموت بمدلاوة جماعة سيدي عبد الله أوسعيد قيادة إيكلي تارودانت. مؤسسة الأمل الخاصة بنيابة تارودانت يوم الخميس 24 دجنبر 2015. وهكذا حل طاقم إداري وتربوي والتلاميذ(ت) المنضوييين في الأنشطة الموازية بدوار تاكموت برياض المرحوم الحاج لحسن أمداح والد الاستاد محمد امداح رئيس الجمعية المدكورة، فبعد الاستقبال الحار الذي خص به مكتب الجمعية وسكان المنطقة الضيوف، شرعوا في توزيع ألبسة وهدايا رائعة على أزيد من 200 تلميذ وتلميذة بفرعية مدلاوة التابعة لمجموعة مدارس فلغوس بحضور ممثل السلطة المحلية وفاعلين جمعويين، كما نشط تلاميذ(ت) المؤسسة مؤطرين بأساتذتهم، فقرات فنية تربوية هادفة أدخلت البسمة والبهجة في صفوف أطفال المنطقة، كسرت الروتين اليومي الذي يعيشه الأطفال في جبال الأطلس الكبير الغربي وسكانها. ويهدف هذا النشاط التربوي إلى تحقيق ما يلي: • الارتقاء بالتلميذ(ة) القروي(ة) والمجتمع القروي، انسجاما مع ما ورد في شعار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني للموسم الدراسي: 2015 – 2016. • مضاعفة الجهود والعمل إلى جانب برنامج «تيسير» لمحاربة الهدر المدرسي بمنطقة سيدي عبد الله وسيعد على وجه وبلادنا عامة. • توفير أكبر الفرص لاندماج التلاميذ القرويين في مجتمعهم وفي تنمية بلادهم مستقبلا. • تقوية الاندماج السوسيو ثقافي وتقوية الشعور بالانتماء إلى النسيج التربوي والجمعوي المتناغم الذي يشكل رافعة أساسية للارتقاء الفردي والمجتمعي واعتباره قاعدة انطلاق لمحاورة الآخر ورافعة أساسية لبناء الذات وصنع المستقبل. • ترسيخ فضائل الديمقراطية والمواطنة والسلوك المدني بالعالم القروي مدى الحياة. • تأمين التعلم مدى الحياة من خلال استمرار العمل التضامني، انسجاما مع مضامين الخطاب الملكي لعيد العرش 30 يوليوز 2003: «إننا كلنا مسؤولون أفرادا وجماعات سلطات وهيئات أحزابا وجمعيات عن البناء الجماعي لمجتمعنا…. أولينا البعد الاجتماعي والاقتصادي مكانة الصدراة في السياسات العمومية…» • الانخراط الفاعل في تشجيع التمدرس بالعالم القروي في عصر اقتصاد المعرفة باعتبار أن إنتاجها أضحى أكثر تأثيرا على التنمية الثقافية وارتقاء المجتمع من الرأسمال المادي في إطار ثقافة التطور والنماء التي تعتمد على انخراط ومساهمة كل أفرادها في رفع هذا التحدي. • استحضار الوازع الديني من خلال صلة الرحم بين المدرسة الحضرية والمدرسة القروية للارتقاء بالفرد والمجتمع. وفي الأخير شكر مكتب الجمعية وسكان مدلاوة مؤسسة الأمل الخاصة بتارودانت على مبادرتها التضامنية والمحسنين الذين ساهموا في هذه المبادرة التي أدخلت الفرحة والسرور والشعور بضرورة التواصل الإستراتيجي الفعال بين جميع مكونات الأسرة التربوية للارتقاء بالمدرسة الوطنية الجديدة. كما شكر الطاقم الاداري للمؤسسة سكان دوار تكموت ومكتب الجمعية على حفاوة الاستقبال على أمل أن تتكرر هذه المبادرة التضامنية مستقبلا، علما أن الجمعية استضافت جمعية النهضة للتنمية بتارودانت التي قامت بنفس الدور في العطلة الربيعية للسنة الماضية. وبعد ذلك ثم أخذ صور تذكارية تؤرخ لهذا الحدث التاريخي، بعد الشكر التام للسلطات المحلية لقيادة إيكلي بدائرة أولاد برحيل على كل المبادرات المواطنة التي تقوم بها. وفي الختام، رفعت أكف الضراعة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله ورعاه على تشجيع الروح التضامنية في كل المكونات الجمعوية ببلادنا. عن مكتب جمعية تامونت الخير بمدلاوة جماعة سيدي عبد الله وسعيد قيادة إكلي

IMG_3386 IMG_3388 IMG_3389