تارودانت: مخاطر الطريق التي تهدد تلاميذ وتلميذات الثانوية الاعدادية سيدي الطاهر

آخر تحديث : الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 - 12:55 صباحًا
2015 10 20
2015 10 20

كمال العود لاحديث في أوساط الآباء وأولياء التلاميذ، ومعهم المجتمع المدني بجماعة زاوية سيدي الطاهر قيادة أحمر لكلالشة إقليم تارودانت، منذ انطلاق الموسم الدراسي 2015/2016، سوى عن المخاطر الطرقية المحدقة بتلاميذ وتلميذات الثانوية الاعدادية سيدي الطاهر، خصوصا في أوقات خروج التلاميذ من المؤسسة، حيث تشهد الطريق الاقليمية 1708 الرابطة بين تارودانت وأكادير عبر امسكرود، اكتظاظا كبيرا في الفترة الزوالية والمسائية مع العلم بأن الطريق تستقطب مايزيد 10 آلاف عربة يوميا. وتزداد مخاطر الطريق على التلاميذ في ظل غياب الممرات الخاصة بالراجلين وغياب علامات التشوير وعلامات تنبيه السائقين إلى تخفيف السرعة، أضف إلى ذلك عدم وجود مخففات السرعة ” لدودان”، كما تنعدم مراقبة السرعة من طرف الدرك الملكي. وقد سبق للهيئات من المجتمع المدني ومنابر إعلامية التنبيه إلى المخاطر المحدقة بالتلاميذ والتلميذات. وفي تسجيل حصري لشهادات الآباء وأولياء التلاميذ، الذين أكدوا على خطورة الطريق على فلذات أكبادهم، داعين الجهات المعنية للتدخل بوضع علامات التشوير ومخففات السير، ومراقبة السرعة في المقطع الطرقي الذي يفصل بين محطة الوقود أولاد ابراهيم والمؤسسة التعليمية، قبل وقوع حوادث مميتة يذهب ضحيتها الابرياء.