تارودانت: مسجد الامام مالك يحتضن المسابقة الثالثة في حفظ وتجويد القران الكريم باولاد برحيل

آخر تحديث : الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 7:08 مساءً
2017 06 13
2017 06 13
بقلم: صالح العزوزي عن نادي الصحافة والإعلام أولاد برحيل

تحت شعار ” و رتل القران ترتيلا ” تنظم لجنة مسجد الإمام مالك بمدينة أولاد برحيل النسخة الثالثة للمسابقة السنوية في حفظ و تجويد القران الكريم، وذلك بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي، و مندوبية وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بإقليم تارودانت .

انطلقت فعاليات هذه المسابقة على الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد 16 رمضان  1438 هـ بمسجد الإمام مالك بحي ازوكنية باولاد برحيل ، وقد اطر هذا الحفل القراني ثلة من الفقهاء والعلماء والأئمة والمختصين في تجويد وحفظ القران الكريم . وتندرج هذه المسابقة في إطار الاحتفال بشهر رمضان المبارك، والاهتمام بحفظة كتاب الله و بالشباب التواقين إلى الانتساب لأهل القران و قرائه.

وقد تميزت هذه المسابقة بحضور باشا مدينة أولاد برحيل، و مندوب وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية باقليم تارودانت، والذي خص الحاضرين بكلمة توجيهية حث فيها على القيام بمثل هذه المبادرة الحسنة، مؤكدا على ان تكون هذه التجربة تجربة ملهمة يحتدى بها في باقي مساجد المنطقة، وذلك من اجل بناء جيل ينعم بالأمن والأمان الروحيين ونشر تربية عقدية سليمة، وترسيخ القيم السامية في نفوس الناس، في ظل إمارة المؤمنين الضامنة لممارسة الحقوق الدينية وفق المذهب المالكي السني والعقيدة الاشعرية. كما حضر هذه المناسبة ايضا النائب البرلماني بالدائرة الشمالية الأستاذ مصطفى الكردي، ورئيس المجلس البلدي عبد العزيز امجان، وعدد من فعاليات المجتمع المدني .

وحسب البرنامج  العام  لهذه المسابقة تم استهداف أربع فئات من كلا الجنسين : فئة الحفظ الكامل ذكور وإناث  كبارا و صغارا، فئة حفظ 10 احزاب ذكور واناث كبارا وصغارا ، وفئة خاصة للتجويد فقط ذكورا وإناثا . وقد وصل عدد هؤلاء المشاركين والمشاركات في هذه المسابقة حوالي 156 فردا، كما خصصت جوائز قيمة للفائزين الثلاثة من كل فئة، ومكافأة مالية لكل المشاركين في هذه المسابقة.

وفي ختام هذا الحفل الرباني تم تكريم صاحب هذه المبادرة الطيبة،  الحاج حماد البهجة من طرف اللجنة المنظمة، اعترافا له على ما يبذله من مجهودات وتضحيات من اجل الرفع من شأن بيوت الله، والعاملين في المجال الديني بشكل عام. كما تم تكريم الفيقه الجليل الحاج محمد امشغال، و الفقيه الجليل الحاج عبد الله بريبيش، بالاضافة إلى توزيع مجموعة من الشواهد التقديرية على بعض الفاعلين في الحقل الديني من أئمة وفقهاء ووعاظ ومرشدين  دينيين.