تارودانت : مصالح الأمن تشن حملة أمنية واسعة على مستعملي الدراجات النارية.

آخر تحديث : الخميس 2 يوليو 2015 - 9:07 صباحًا
2015 07 02
2015 07 02

عبد المجيد التادلي تعيش مدينة تارودانت هذه الأيام على إيقاع حملات أمنية موسعة طالت جميع سائقي الدراجات النارية بعدد من النقاط المختلفة بالمدينة، وذلك بعد ان ستفحلت خروقاتهم لقوانين السير فالامر لم يتوقف عند عدم ارتداء الخودات الواقية بل تعداه الى السير بسرعات جنونية في شوراع المدينة من قبل بعض الشبان المتهوريين وقد اثمرت الحملة الامنية التي قامت بها الاجهزة من الإطاحة بعدد من الدراجات النارية اللذين لا يحترمون قواعد السير ولا يتقيدون باحترام السرعة القانونية ولا تتوفرون على الأوراق والوثائق القانونية، أو تلك التي يشتبه فيها أنها تعرضت أو لعدم توفر مستعمليها على خوذة الوقاية من حوادث السير وأفاد مصدر مطلع من الأمن، أن أوامر صارمة أعطيت لمراقبة وضعية الدراجات النارية نتيجة للفوضى العارمة التي يتسبب فيها اصحاب الدراجات النارية بالمدينة، مؤكدا أن هذه الحملة مكنت من حجز عدد كبير من الدراجات النارية التي لا يتوفر أصحابها على خوذات أو على وثائق تثبت ما يدعيه صاحب الدراجة حول ملكيته لها. وقد اثمرت الحملة الامنية التي قامت بها الاجهزة الامنية استحسانا لدى الساكنة لكونها ستعمل على زجر بعض التصرفات الطائشة الصادرة عن مراهقين، دأبوا كالعادة على مضايقة السائقين والمارة بحركات متهورة تنتهي أحيانا بحوادث سير جد خطيرة ومميتة، متمنيين ان تشمل هذه الحملة بعض السيارت لبعض المسؤولين والنافدين في المدينة والتي يتصرف اصحابها وكانهم فوق القانون. جدير بالذكر أن هاته الحملة تنضاف الى العديد من الحملات الأمنية التي قامت بها مديرية الأمن، والتي استجابت بشكل ملحوظ للمطالب الفورية للساكنة والتي تمحورت أساسا حول محاربة الجريمة بشتى أنواعها، خاصة تلك المتعلقة بالسرقة. هذا ومن المرتقب أن تواصل المصالح الأمنية حملاتها ضد أصحاب الدراجات النارية وكذلك السيارات خلال الأيام القليلة المقبلة، خاصة أن هذه العملية ساهمت بشكل ملحوظ تحسنا ملحوظا في تطبيق قوانين السير بالمدينة.