تارودانت: منظومة حقوق الانسان ووضعية ذوي الاحتياجات الخاصة /الكفيف نموذجا

آخر تحديث : الخميس 24 ديسمبر 2015 - 12:22 صباحًا
2015 12 24
2015 12 24

تنفيذا للمذكرة الوزارية الموجهة للمؤسسات التعليمية للاحتفال بمناسبة الذكرى67 لليوم العالمي لحقوق الانسان، وتخليدا لهذه المناسبة، اطر فضاء المواطنة والانصاف لقاء تواصليا يوم الاربعاء23/12/2015 لفائدة نزلاء معهد مولاي الحسن للتربية والتكوين بتارودانت حيث تناولت مداخلة الاستاذ احمد بوهيا اربعة محاور: 1-الظروف المواكبة لتطور حقوق الانسان * اقرار اول اعلان عالمي لحقوق الانسان من طرف هيئة الامم المتحدة بتاريخ 10دجنبر1948 *توالي اصدار مواثيق دولية من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لهيئة الامم المتحدة منها/العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ثم العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية سنة 1966ثم البروتوكولين الاختياريين المتعلقة بكل منهما . وكذا الاتفاقيات الدولية المعتمدة من طرف الامم المتحدة /اتفاقية مناهضة التعذيب- اتفاقية مناهضة التمييز العنصري- اتفاقية حقوق الطفل –اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة وغيرها 2/انخراط المغرب في منظومة حقوق الانسان ومصادقته على عدد من الاتفاقيات بعد فترة الاسثتناء التي سادت من بداية الستينات الى بداية التسعينات من القرن الماضي /اطلاق سراح المعتقلين السياسيين-انشاء هيئة الانصاف والمصالحة –تاسيس المجلس الاستشاري لحقوق الانسان ووزارة حقوق الانسان –تعديل بعض القوانين كمدونة الاسرة ومدونة الشغل ثم صياغة دستور 2011 الذي تضمن عدة فصول تقر بحقوق الانسان بمافيها فئة ذوي الاحتياجات الخاصة… 3/واقع حقوق الانسان بالمغرب في كل المجالات سياسية واقتصادية واجتماعية والتركيز على قطاعات التعليم والصحة والشغل والحريات العامة امام تزايد الفقر والهشاشة وغلاء الاسعار 4/الوقوف عند وضعية الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة (المكفوفين) والاكراهات التي يواجهونها في الدراسة وبعد تخرجهم امام غياب اية استراتيجية مدققة لدى الوزارة الوصية لادماجهم في المجتمع وتشغيلهم في الوظيفة العمومية وفي الاخير اعطيت الكلمة لمجموعة من التلميذات والتلاميذ حيث ابانو عن مستوى عالي من النضج والوعي بواقعهم مطالبين ان ينفد المسؤولين ما التزم به المغرب امام المنتظم الدولي من حماية لحقوقهم في مجال التعليم وتوفير الولوجيات في التواصل و الاعلاميات وسن مبدا التمييز الايجابي في مجال الشغل .واختتم اللقاء بتهنئة التلاميذ الخمسة الحاصلين على شهادة البكالورياالموسم الماضي 2014/2015 وتقديم الشكر للسيد عامل الاقليم الذي ساهم بتدخله الايجابي والفعال الى جانب فضاء المواطنة والانصاف ورئيس الفرع المحلي للمنظمة على ايجاد حل للمطرودين من القسم الداخلي للمعهد وتزويدهم بكل الحاجيات الضرورية ومواصلة الاتصالات بمركز المنظمة العلوية للمكفوفين الى حين رجوعهم الى القسم الداخلي.