تارودانت: هذا ما قررته النيابة العامة في حق فيه واماو مسجد دوار ايت حدو بجماعة سيدي واعزيز

آخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2016 - 9:33 صباحًا
2016 07 28
2016 07 28

بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، حيث قضى فقيه وامام مسجد دوار ايت حدو بالجماعة القروية سيدي واعزيز مدة 48 ساعة في ضيافة رجال الدرك الملكي باولاد برحيل، وبعد ان استمع من خلالها الضابط المكلف بالملف، للمتهم حيث متابعته بتهمة تحريض امراة متزوجة على الفساد، وبالضرب والحرج والاحتجاز بالنسبة للمشتكين، احيل الفقيه وامام المسجد المذكور، على انظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتارودانت في حالة اعتقال، حيث تم اعادة البحث في اطار الاستنطاق التفصيلي، واثناء الاستماع اليه امام وكيل الملك اعترف تلقائيا بالتهمةالمنسوب اليه، حيث التحريض على الفساد، والضحية امراة متزوجة وام لابناء ،  التحريض عن  التربص بها بالشارع العام وفي في طريقها لمزاولة الرعي تارة او الحطب تاره اخرى،  ثم عن طريق رسائل غرامية بواسطة هاتفه النقال بعد ان تمكن من الوصل الى رقم هتافها المحمول، وهي الرسائل التي كان يبعث بها الى الزوجة، لكنها في الحقيقة كانت تصل الزوج، الذي ناب عن زوجته في الرد على حرف غرامي، ومن اجل وضع حد لتصرفات الفقيه، تم نصب كمين لهذا الاخير، من خلاله ضربت الزوجة ( الزوج) موعدا للفقيه للحضور الى المنزل بطلب من الفقيه الامام وفي وقت متاخر من ليلة الحادث، لبى الفقيه الطلب وكان في اعتقاده انه سينعم بجلسة حميمية مع الضحية، لكن عكس ذلك، فما  ان ولج المشتكى به بوابة المنزل، حتى وجد عصا وسوط ” كروة ” في انتظاره على مشارف الباب، حيث انهال عليه الزوج بالضرب  والجرح وذاقه انواع العذاب دفاعا عن شرفه كما صرح بذلك في محضر اقواله، مضيفا الفقيه ان الزوج قام وقتها بتكميم فمه وتكبيله لمدة حددها حسب زعمه في 43 ساعة، انتهت في الاخير بعقد اتفاق بينه وبين الزوج، بموجبه يدفع الفقيه مبلغ ماليا للضحية، مع التخلي عن هاتفه النقال وتسليمه بطاقة اخرى قصد التوصل، مع اضافة بند اخرى بموجبه يغادر الفقيه المنطقة. تم فك الحصار على الفقيه، وفي الوقت الذي ظن فيه الزوجة وزوجته ان الفقيه سينفد الاتفاق المبرم بين كافة الاطراف، التجا الى حيلته، حيث تقدم بشكاية كيدية مباشرة لدى رجال الدرك باولاد برحيل، ضد مجهولين يمتهم من خلالها بالاعتداء عليه جسديا وتعذيبه، لكن التحقيق المعمق، كشف غير ذلك، وتاكد بالملموس ان الفقيه اراد من واء شكايته اضلال العدالة، فبعد محاصرته بجملة من الاسئلة، تراجع عن تصريحاته الاولى واعترف بكل تلقائية بالقصة كاملة، من خلالها اكد تحريض للزوجة على الفساد، وان زوج المعنية قام بالانتقام منه بالطريقة سالفة الذكر، نفس التصريحات اكدها امام النيابة العامة بمحضر الاستنطاق التفصيلي، حينها تقرر احالة الفقيه في حالة اعتقال على السجن الفلاحي وتحديد يوم الجمعة 29 يوليوز الجاري كموعد لاول جلسة لمناقشة القضية.