تارودانت: هذا ما قضت به غرفة الجنايات في حق المتابعين في قضية حمزة ايت واشتوك والنيابة العامة تستأنف الحكم

آخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 7:59 مساءً
2016 12 02
2016 12 02

اسدل الستار مساء يوم الثلاثاء المنصرم، على اولى فصول المتابعين فيما اضحى يعرف بقضية ” حمزة ايت واشتوك”، الذي وافاته المنية متاثرا بجروحه البليغة وعمره قيد حياته 17 ربيعا، القضية التي عرفت ضجة كبيرة حيث اتهما اب وابنه كونهما كانا سببا في وفاته، اسفرت على اعتقال المشتبه بهما واحالتهما في حالة اعتقال على قاضي التحقيق، قبل ان يتحول الاعتقال الى المتابعة في حالة سراح، وبعد عدة جلسات تم تاخيرها بسبب غياب شهود نفي، قرر هيأة غرفة الجنايات يوم الثلاثاء، اعتبار القضية جاهز بعد حضر المتهمين مؤازرا بدفاع، وحضر والد وام الضحية موازرا بدفاعهما، كما حضر الجلسة كافة الشهود سواء تعلق الامر بشهود اثبات وشهود نفي، وبعد مناقشة القضية علنيا وحضوريا، خلالها تشبث كل طرف باقواله السابقة، في حين اكدت النيابة العامة ان الضحية وافاه المنية متاثرا بجروحه التي تلقها على مستوى الراس، كما هو مدون في الشهادة الطبية المتوصل بها، ثم التمست اي النيابة العامة ادانة الظنينين والحكم عليهما بتشديد العقوبة، وبعد التداول في الملف، اقتنعت هياة المحكمة ان التهم غير ثابتة في حق المشتبه بهما والقول ببراءتهما.

من جهة اخرى وحسب مصدر موثوق، ان النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف باكادير، قد استانفت الحكم، مما يعني ان القضية لم تنتهي بعد، وهو نفس الاجراء التي اقدمت عليه اسرة الضحية مشيرة الى الملف سيعرف مفاجات جديدة في مراحله الاستئنافية.