تارودانت: هل انطلقت حرب الانتخابات من جماعة احمر الكلالشة ضواحي تارودانت

آخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2015 - 2:57 مساءً
2015 08 06
2015 08 06

باشرت فرقة تابعة للمركز القضائي بسرية تارودانت، في الساعات الاولى من صباح اليوم، بحثها في موضوع شكاية مباشرة تقدم بها مسؤول الحملة الانتخابية لمرشح حزب الاستقلال، لدى قائد السرية، يتهم فيها مؤازي مرشح حزب الاصالة والمعاصرة بالجماعة القروية احمر الكلالشة، بتهمة شراء ذمم الناخبين بدوار الرياينة، كما قاموا بعرقلة سير الحملة الانتخابية لممثلي الميزان بنفس الدوار والاتداء عليهم مستعملين شتى الاسلحة بما فيها اسلحة نارية عبارة عن بنادق صيد، هذا بالاضافة الى رشق السيارات الخصم الانتخابي بالحجارة مما نتج عنه تسجيل خسائر مادية جسيمة واصابات جسدية. وفي اتصال اتفي مع النائب الاول لرئيس للجماعة سالفة الذكر، نفى كبور الماسي نفيا قاطعا لموضع الشكاية، مؤكدا على ان هذه الاخيرة كيدية افتعلتها الطرف الاخر كانتقام من احد ابنائه بعد فشل الطرف الاول في استقطابه وتكوين تحالف في ما بين الطرفين، الفشل الذريع للوصول الى المبتغى، توج بافتعال الشكاية في موضوع شراء الذمم، والضرب والجرح وتكشسر السيارات، اضافة الى اتهامات اخرى تتعلق بحمل السلاح، وكانت ذلك في الوقت الذي كان فيه المتحدث وزميله المرشح عبد العزيز قيوح بالسوق الاسبوعي بادا اومومن في حملة انتخابية نزيه، مؤكد على ان لديه شهود في النازلة. من جهة اكد على وجود جهة ليس بالخفية سعت وتعسى للظفر بالجماعة بشتى الوسائل، وان الكلمة الفاصلة في النازلة يبقى البث فيها القضاء والجهات المختصة حيث كلمة الفصل.