تارودانت: وضعية الحقوق الاقتصاية والاجتماعية للعاملات والعمال الزراعيين بإلاقليم

آخر تحديث : الثلاثاء 24 يناير 2017 - 12:09 صباحًا
2017 01 24
2017 01 24

نظمت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع تارودانت لقاء تواصليا حول وضعية الحقوق الاقتصاية والاجتماعية للعاملات والعمال الزراعيين بإقليم تارودانت، وذلك صباح يوم الأحد 22 يناير 2017 بقاعة المغرب العربي بتارودانت، حضرها عدد كبير من العاملات والعمال الزراعيين لأكثر من ضيعة فلاحية. وقد استهل هذا الإجتماع بعرض قدمته الرابطة حول ما صادق عليه المغرب من عهود ومواثيق دولية تلزمه بضمان حقوق العاملات والعمال الزراعيين وحمايتهم من السخرة والعبودية والمعاملة المهينة والحاطة من الكرامة، كما تم استعراض ما سنه المشرع المغربي من قوانين ومدونات تنسجم في صيغها مع ما سلف . وبعد الوقوف على الدور الأساسي الذي تقوم به العاملات والعمال الزراعيين بتارودانت في انعاش القطاع الفلاحي بالإقليم، والذي يسد نسبة مهمة من حاجيات السوق الوطني والأوروبي ، تناولت العاملات والعمال الزراعيون الكلمة للتعبير عن واقع أوضاعهم الحقيقي والذي أجمع فيه جميع المتدخلين على تدهور أحوالهم الإقتصادية نتيجة هزالة الأجور كما تحدثوا عن ظروف غير إنسانية للعمل لا يتوفر فيها الحد الأدني من شروط العمل المأمونة والصحية، ناهيك عن تصريحات صادمة عن هدر كرامة العاملات والعمال الزراعيين من طرف أرباب الضيعات ومسيريها، وتهربهم من أداء مستحقات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي وعدم احترام ساعات العمل في ظل غياب شبه تام لمؤسسات الدولة المسؤولة عن ضمان التزاماتها واحترام قوانينها المنظمة لهذا المجال، مما جعلهم تحت رحمة أرباب الضيعات ومزاجاتهم، وأعادهم لزمن السخرة والاسترقاق خاصة وأن الطرد أصبح جزاء كل من يجرؤ على ذكر العمل النقابي . وفي نهاية اللقاء أجمع الجمع على ما يلي :

  • أن العاملات والعمال الزراعيين بتارودانت طبقة مضطهدة تتعرض لكل أشكال الإستغلال والتمييز وهدر الكرامة وسلب الحقوق وأنهم مهددون وعائلاتهم بالجوع والحرمان وأن وضعهم مهدد بالانفجار.
  • أن حق انضمام العمال الزراعيين لنقابة تمثلهم وتدافع عنهم أصبح مرتبط بالطرد الفوري .
  • أن السلطات الإقليمية بتارودانت تقصر في واجباتها في ضمان احترام مدونة الشغل وحماية العاملات والعمال الزراعيين كما تتلكأ في تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة لفائدة العمال الزراعيين.
  • أن مِنَ الملاكين وأرباب الضيعات مَن استغل حاجة العمال الزراعيين واستعبدهم وجعلهم أبخس ما يملك في فلاحته.

كما أوصى الجمع ب:

  • حتمية تعديل مدونة الشغل وقوانينها لتحقيق الكرامة ورد الاعتبار للإنسان العامل داخل وحدات الإنتاج الفلاحي.
  • ضرورة تدخل عاجل وفوري لعامل الإقليم للعمل على وقف هذا النزيف الحقوقي الذي أصاب العاملات والعمال الزراعيين وصار يهدد السلم الإجتماعي بإقليم تارودانت.
  • وجوب تفعيل اليات المراقبة والزجر لكل الوحدات الفلاحية المنتجة في الإقليم من أجل ضمان احترام حقوق العاملات والعمال الزراعيين أثناء عملهم وأثناء تنقلهم له.
  • فتح حوار جاد ومسؤول بين المسرحين من العاملات والعمال وأرباب الضيعات للخروج بحلول فعلية تضمن حقوقهم الإقتصادية والإجتماعية .

كما دعت العاملات والعمال الزراعيين الى توحيد الصفوف والإستعداد لكافة الأشكال النضالية المشروعة للمطالبة بحقوقها العادلة والمشروعة واستنجدت بذوي الضمائر الحية من سياسيين ونقابيين وحقوقيين بتارودانت من أجل دعمهم ومؤازرتهم.

عن المكتب

تارودانت في : 22 يناير 2017