تافراوت تستعد لإطلاق قافلتها السياحية (تافراوت تجوب المغرب )

آخر تحديث : الإثنين 15 يونيو 2015 - 12:08 مساءً
2015 06 15
2015 06 15

عن لجنة التواصل عقد كما كان مبرمجا أمس السبت، اللقاء التحضيري الأول لدراسة ومناقشة مشروع القافلة السياحية ( تافراوت تجوب المغرب ) وذلك بغرفة التجارة والصناعة بأكادير. وقد حضر اللقاء مجموعة من الإخوة من أبناء تافراوت وكذا المؤيدين للفكرة والراغبين في دعم هذه المبادرة المواطنة لترى النور وتحقق أهدافها النبيلة في القريب العاجل بحول الله . وبخصوص أشغال هذا الإجتماع رحب السيد المحفوظ هبو بالحضور وشكرهم على تحمل عناء السفر من مختلف المدن، كما بلغهم اعتذار الغائبين عن هذا اللقاء، لينتقل مباشرة لتقديم فكرة القافلة التي كانت تراوده منذ سنوات وذلك لمجموعة من الدواعي والإعتبارات أهمها اكتشافه لسحر وجمال وغرابة المدينة التي سحرته طيلة السبع سنوات التي اشتغل فيها في مجال التنمية الإجتماعية و إنعاش السياحة القروية والممتدة من 2000 إلى 2007، وخلال عرضه للمؤهلات الغنية والمميزة لتافراوت التي تجعلها قبلة سياحية دولية. وقف عند المؤهلات الطبيعية، البشرية، التاريخية، الأدبية، الثقافية وكذا تراثها المادي واللآمادي. كما ذكر بعض المعيقات التي تجعل القطاع السياحي بتافراوت يتراجع سنة بعد أخرى أهمها حسب قوله إهمال الجانب التسويقي والتعريفي بمؤهلات تافراوت وأحوازها بصورة تليق بالجمال والغنى والتنوع في المؤهلات السياحية التي تميزها وطنيا. وأضاف أنه رغم المجهودات المبدولة من طرف الفاعلين والمستثمرين في المجال يبقى قطاع السياحة بتافراوت – الذي كان بالأمس القريب منتعشا – يحتاج لمزيد من الإجتهاد والإهتمام من أبناء هذه المدينة وكذا القطاع الوصي . وتعتبر القافلة السياحية لتافراوت مبادرة من شأنها تسويق المنتوج السياحي وطنيا بشكل سليم ولائق وذلك بإشراك كل الفعاليات والكفاءات وجمعيات المجتمع المدني والفاعلين في القطاع. كما ستربط جسور التواصل و التعارف بين أبناء المنطقة على الصعيد الوطني وتفتح أبواب المدينة بمختلف المدن الوطنية للتعرف عن قرب على هذه البلدة الساحرة. وبعد عرضه المصور والقيم عن مشروع القافلة تدخل الإخوة كل حسب اهتمامه لاقتراح بعض الأفكار والملاحـظات التي ستعزز نجاح المبادرة التي تعتبر حسب قولهم أمانة على عاتق المسؤولين والفاعلين الإقتصاديين التافراوتيين وكل الطاقات الغيورة على سمعة واسم وتاريخ تافراوت، حيث وجب انخراط الجميع لدعم هذه المبادرة التي سترفع مرة أخرى شأن أهل تافراوت بمغربنا الحبيب . وبعد ذلك أشرف الأخ عبد الرحيم العمري على عملية تشكيل اللجنة المكلفة بإعداد الملف الكامل للقافلة وتأسيس إطار قانوني يتولى مهمة التنسيق مع مختلف الشركاء والداعمين اللذين رحبوا مبدئيا بالمشروع وأبدو استعدادهم لدعمه واحتضانه لتحقيق الأهداف السامية التي يصبو إليها. وقد تم التوافق على التشكيلة التالية : المحفوظ هبو رئىسا للجنة، الحاج محمد بيهميدن ومصطفى الرايسي مسؤولان عن العلاقات العامة، عبد الرحيم العمري ومحمد قاسمي مسؤولان عن التواصل، نزهة رزقي و رشيد أمكيوض مكلفان بالكتابة . ومن المنتظر بحول الله عقد اجتماعات أخرى بكل من تافراوت الدار البيضاء وطنجة .