تجار شويرع موريتان بكليميم يستغيثون …، فهل من مغيث؟‎

آخر تحديث : الأحد 13 نوفمبر 2016 - 12:55 صباحًا
2016 11 13
2016 11 13

تقدمت بعض ساكنة شارع مولاي عبد الله (موريتان )، والتجار بشكاية إلى السيد وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بكليميم يشتكون فيها من كثرت البلطجة التي يمارسها بعض الخارجين عن القانون، حيث يتجمعون في بعض الأمكنة، ويتناولون الخمر، والمخدرات، وبعض الأقراص المهلوسة، بل وجود بعض الأماكن لبيعها، وهذا الأمر ساهم في ظهور بعض التصرفات المشينة من قبيل العراك بالعصي والسيوف، والألفاظ المشينة، والنابية، وإعتراض سبيل الفتيات والنسوة،  وهو ما بات يهدد الساكنة، والتجار الذين اصبحوا يعيشون أزمات بسبب هروب الزبائن من هذه السوق التقليدية القديمة، مما تسبب في غلق عدد من هذه المحلات، هذا بالإضافة إلى التفكير الجدي للبعض في المغادرة إلى وجهة أخرى، بل هناك من أعلن عن الهجرة خارج مدينة كليميم التي لم تعد ملاذا آمنا لهم .

وللتذكير فقد كان هؤلاء التجار قد تقدموا بعرائض مختلفة لكل من السيد وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بكليميم، والسيد باشا المدينة، والسيد رئيس المجلس البلدي، وعقدوا لقاءات مختلفة مع ممثلي السلطة دون جدوى مما دفعهم إلى التفكير في تنظيم وق%D